كيف خلق آدم وحواء عليهما السلام ومراحل الخلق

لماذا خلقت حواء وآدم نائم

كيف خلق آدم وحواء عليهما السلام ومراحل الخلق المتعددة، سؤال يتردد كثيرًا في أذهان العديد من المسلمين، ليعلموا عجائب الله في خلقه، حيث وضح لنا القرآن الكريم العديد من الأمور الكونية والدينية التي أبهرت العقول، وأوضحت قدرة الخالق الأعظم، وجاءت السُنة مُكملة للقرآن بتوضيح باقي الأحداث الغامضة والتعاليم الدينية، لهذا سنقوم بعرض من خلال موقع الاحلام بوست كافة التفاصيل اللازمة بخلق أبو البشر حتى يفقه المسلمين بعض أمور دينهم ويُسبحوا الله كثيرًا.

"<yoastmark

كيف خلق آدم وحواء عليهما السلام

سيدنا آدم هو أول الأنبياء والمرسلين، وأول خلق الله من البشر، ويمكن الإجابة عن استفسار خلق آدم وحواء عليهما السلام ومراحل خلقهم، بأنها من الأمور الغيبية التي لا يعلمها إلا الخالق، حيث لم يتوصل العلم إلا إلى بعض التفاصيل التي وردت في الكتاب والسنة، ويبقى العلم الكامل لله وحده.

كما ورد في الكتاب أن الله سبحانه وتعالى خلق آدم عليه السلام بعدما خلق السموات والأرض بآلاف السنين، فالآيات المذكورة في خلق السموات والأرض بستة أيام لم يكن سيدنا آدم من المخلوقات التي توجد بهذه الفترة الزمنية، فهو خُلق بعد ذلك بفترة طويلة.

كما أنه لا يوجد أي دليل في القرآن أو السنة في خلقه بهذه الأيام الستة، وقال الله تعالى في كتابه الكريم “وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ”.

إن قول الله تعالى “إني جاعل”، يدل على إرادة الله النافذة، وأن إقامة الخليقة ستكون على الأرض، وقد أخبر الملائكة بهذا تشريفًا وتكريمًا لهم وليس ليستأذنهم.

كذلك من الأدلة التي تؤكد أن خلق آدم جاء بعد خلق السموات والأرض بآلاف السنين، هو أن خلق الملائكة تقدم على خلق آدم، وكذلك خلق الجن، الذين سفكوا الدماء وأفسدوا في الأرض.

كما وُرد في بعض الأحاديث اليوم الذي خُلق فيه سيدنا آدم، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنَّ من أفضَلِ أيَّامِكُم يومَ الجمُعةِ، فيهِ خُلِقَ آدمُ عليهِ السَّلامُ وفيهِ قُبِضَ وفيهِ النَّفخةُ وفيهِ الصَّعقةُ”.

شاهد أيضًا: كيف خلق الله سيدنا آدم عليه السلام وقصته مع إبليس وخروجه من الجنة

مراحل خلق آدم

مراحل خلق آدم
مراحل خلق آدم

مر خلق سيدنا آدم بمراحل كثيرة حيث لم يُخلق في عشيةً وضحاها، بالرغم من قدرة الله سبحانه وتعالى على خلقه بلمح البصر فهو قادر على أن يقول للشيء كُن فيكون، ولكنه تعظم وجعل خلقه على مراحل متعددة، وإليكم مراحل خلقه:

  • التراب: خُلق آدم من تراب، حيث قال الله تعالى “إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّـهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ”.
  • الطين: بعد التراب خُلق من طين، حيث قال الله تعالى:”الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنسَانِ مِن طِينٍ“، وتم وصف الطين من العلماء والمفسرين على أنه طين لزج أي أنه يتماسك ببعضه البعض.
  • الحمأ المسنون: فيما بعد أصبح هذا الطين حمأ مسنون، والحمأ هو الطين الأسود الذي تغير لونه بسبب تركه لمدة، أما كلمة مسنون فهي تعني أن هله شكل مصور أي مشكل الوجه.
  • الصلصال: في تلك المرحلة تحول الحما المسنون إلى صلصال، والصلصال هو الطين اليابس الذي إذا ارتطم بشيء أحدث صوت من شدة يبسه.
  • النفخ في الروح: ثم أصبح بشرًا ونُفخ فيه من الروح بأمر الله وقدرته.
  • التكريم: كرم الله آدم وأمر الملائكة بالسجود له، وهو سجود تكريم وليس سجود عبادة، ففعلوا ذلك إلا إبليس أبى، فلعنه الله وأنزله من الجنة، وبدأ يوسوس لآدم وزوجته بالأكل من شجرة الخلد، فكان سببًا في نزولهما من الجنة أيضًا، ولكن الله تاب على آدم وحواء.

متى خلقت حواء

بعد أن عرضنا في السطور السابقة متى خُلق آدم، وماهي مراحل خلقه، فيجب أن نُكمل الإجابة على السؤال الأساسي الذي طرحناه في البداية وهو كيف خلق آدم وحواء عليهما السلام ومراحل الخلق، لذلك سوف نعرض عليكم في السطور التالية عدد من النقاط التي سنوضح فيها متى وكيف خلق الله حواء.

خُلقت حواء بعد خلق آدم عليه السلام من ضلعه، وقد خُلق آدم عليه السلام بإرادة الله عز وجل، وجعله الله أصل البشرية، ثم خُلقت بعد ذلك منه زوجته حواء، وبعدها خُلق منهما البشر جميعًا، حيث قال الله تعالى “يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّـهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا”.

هكذا تشير الآية القرآنية السابقة إلى أن الله خلق جميع البشر في ذلك الكون من نفس واحدة وهو آدم عليه السلام، ثم خلق منه زوجته حواء، وبعد ذلك تكاثروا ليعمروا الأرض.

يمكنك مشاهدة: معجزات الأنبياء والرسل – أشهر معجزات الأنبياء والرسل

مراحل خلق حواء

خلق الله آدم ثم خلق حواء من ضلعه وهو نائم، وكان يستأنس بها كما أنها استأنست به وقال النبي صلى الله عليه وسلم :” إنَّ المَرْأَةَ خُلِقَتْ مِن ضِلَعٍ لَنْ تَسْتَقِيمَ لكَ علَى طَرِيقَةٍ، فَإِنِ اسْتَمْتَعْتَ بهَا اسْتَمْتَعْتَ بهَا وَبِهَا عِوَجٌ، وإنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهَا، كَسَرْتَهَا وَكَسْرُهَا طَلَاقُهَا”.

تعددت آراء العلماء في تفسير معنى الضلع الذي خُلقت منه حواء، وكان رأي بعض العلماء هو أن لفظ ضلع في الحديث مجازًا وليس الحقيقة، ويوجد بعض التفسيرات الأخرى في ذلك المجال:

  • يوجد رأي آخر في خلق حواء، هو أن الله خلقها من جنس آخر غير الذي خلق منه آدم، وفي قوله تعالى :” مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ” تدل على أن الجنس البشري واحد وهو آدم، ثم خلق الله تعالى منه حواء وبعدها آتى باقية البشر.
  • كذلك أوضحت الكاتبة والباحثة، عائشة عبد الرحمن أن لفظ ضلع لم يأتي في القرآن، لذلك يُفهم أن آدم وحواء مخلوقين من نفس واحدة، والقرآن الكريم استخدم لفظ الزوج للمذكر والمؤنث، لذلك فهما من نفس واحدة وليس أحدهما جزء من الآخر أو فرع منه، ولكن لفظ ضلع الذي تم ذكره في الحديث يأتي من باب الملاطفة للتعامل معها وفقًا لما يتناسب مع طبيعتها.
  • كما أوضحت عائشة عبد الرحمن أيضًا في ذلك الأمر، أن هذا الحديث لم يختص بخلق حواء فقط، بل لكل النساء والهدف منه هو معاملتهن بلين ورفق، مُضيفة أن الضلع هو معنى مجازي.
  • قال العلماء أيضًا إن لفظ منها في الآية القرآنية “هُوَ الَّذي خَلَقَكُم مِن نَفسٍ واحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنها زَوجَها” يصح أن يكون تبعيضي أي أن الله أخذ جزء من آدم وخلق منه حواء، ويمكن أن يكون غير تبعيضي أي أن الله خلق حواء بنفس طريقة وجنس آدم، وكلا التفسيرين صحيحين حيث لم يذكر الله تعالى كيفية خلقها بالضبط ولكنه قال ” وَجَعَلَ مِنها زَوجَها “.
  • كما أشار البعض إلى أن حواء هي من الحور العين، وقد تم خلقها مثلهم، والعديد من التفسيرات المعروضة ولكن يبقى العلم الكامل لله وحده.

سبب خلق حواء وآدم نائم

تم خلق السيدة حواء وآدم نائم في الجنة، حيث خلقها الله من ضلعه في وقت نومه ثم شفى مكان الجرح وكساه باللحم، ويرجع سبب خلقها في وقت نومه إلى أن الرجل بطبيعته يكره إذا تألم، فإذا أحس بألم خلقها من ضلعه فربما يكرها ولم يرد الله ذلك.

بخلاف المرأة التي تحب أكثر إذا تألمت لذلك جاءت حكمة الله في جعل المرأة تشعر بآلام الولادة الشديدة التي تفوق تحمل البشر، حتى تزداد محبتها لأولادها وقرة أعينها.

سبب اسماء آدم وحواء

اسماء آدم وحواء
اسماء آدم وحواء

بعد خلق آدم وحواء عليهما السلام، تم تسمية كلًا منهم بالاسم الخاص به وذلك لسبب وجيه، حيث أن آدم سُمي بذلك الاسم لأنه خلق من أديم الأرض أي ترابها.

أما عن حواء فيوجد العديد من التفاسير التي قدمها العلماء بسبب تلك التسمية لها، وهي كالآتي:

  • فسر بعض العلماء ذلك الاسم لأنها خُلقت من حي أي سيدنا آدم عليه السلام.
  • كما أشار البعض الآخر إلى أن سبب التسمية راجع إلى أنها أُم لكل حي أي أُم جميع البشر.
  • استند البعض الآخر من الباحثين إلى معنى كلمة حُوّة في اللغة العربية فهي تعني السُمرة، حيث أنها كانت سمراء الون، وأشار آخرون إلى أنه بسبب وجود سمرة عند شفتيها.
  • كذلك قام البعض بتفسير ذلك الاسم بسبب أن المرأة تحوي الرجل وتتحمله وتقدم له رأيها في العديد من الأمور.

بذلك نكون جاوبنا في هذا الموضوع على سؤال كيف خلق آدم وحواء عليهما السلام ومراحل الخلق كما أوضحنا أيضًا العديد من الأمور المتعلقة بهذا الموضوع مثل اختلافات الآراء في مراحل خلق حواء وسبب وجود هذه الاختلافات، نتمنى أن تكون زيارتكم عبر موقعنا مثمرة بالمعلومات المُفيدة، في انتظار تعليقاتكم واستفساراتكم.

 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.