الصحراء الكبرى أكبر صحراء في العالم

الصحراء الكبرى ، صحراء كبيرة جدا تقع في الجزئ الشمالي من قارة إفريقيا، وتحتل معظم النصف الشمالي من القارة، بمساحة تتعدى 9 ملايين كلم مربع، وتعد أكبر صحراء في العالم في نوع الصحاري الحارة، لكنها تعد ثاني أكبر صحراء في العالم بعد صحراء القارة القطبية الجنوبية باحتساب الصحاري الحارة والباردة بمفهومها العام. في هذا المقال: سنتحدث عن الصحراء الكبرى وبعض المعلومات عنها، وما هي الدول التي تقع فيها؟ وما هو المناخ السائد في هذه المنطقة؟ وأهم مميزاتها؟  وتاريخها في الماضي.

الصحراء الكبرى

أين تقع الصحراء الكبرى في اي دولة

إن الصحراء الكبرى كبيرة جدا بالفعل، وهي تتربع فوق 10 دول كاملة وهي:
  • الجزائر: بحوالي خمس المساحة الكلية، بأكثر من 2 مليون كلم مربع.
  • ليبيا.
  • الصحراء الغربية.
  • اريتيريا
  • مصر.
  • تونس.
  • المغرب.
  • موريتانيا.
  • مالي.
  • النيجر.
  • السودان.
  • تشاد.

اين تقع الصحراء الكبرى في العالم (الموقع الجغرافي)

تقع الصحراء الكبرى كما قلنا من قبل في النصف الشمالي من قارة إفريقيا، وتغطي 9 ملايين كلم مربع، ما يعادل حوالي 31% من القارة،  يحدها من جهة الشمال أجزاء من دول تونس، الجزائر والمغرب (تلال وجبال…)، وهي الأجزاء الشمالية من هذه الدول، ثم البحر الأبيض المتوسط. أما من جهة ليبيا شمالا، فإنه يحدها البحر الأبيض مباشرة.

أما من جهة الشرق، فإنه يحدها البحر الأحمر، ومن جهة الغرب يحدها المحيط الأطلسي، ومن الجنوب مجموعة من الدول أهمها دول السافانا ذات المناخ شبه الجاف، وحوض نهر الكونجو، من هذه الدول جنوب السودان، أجزاء من دولة تشاد والنيجر ومالي وموريطانيا (المنطقة المعروفة بالساحل الإفريقي)، وتحتها تقع دول مثل نيجيريا وغيرها.

مناخ الصحراء الكبرى

إن المناخ في الصحراء الكبرى من أكثر المناخات جفافا في العالم، ويعرف بندرة الأمطار، ارتفاع درجات الحرارة، شدة الجفاف، اضطراب شديد في تساقط الأمطار وندرة كبيرة (بين 50 إلى 150 ملم في السنة)، وهذا في معظم مناطق هذه الصحراء العظيمة.

الحرارة في الصحراء الكبرى

إن الصحراء الكبرى تتميز بدرجات حرارة عالية جدا، وقد سجل في بلدة صحراوية تقع في ولاية  تندوف في الجزائر ما متوسطه 47 درجة مؤوية كدرجة حرارة متوسطة، أما درجات حرارة الرمال فإنها قد تتعدى الثمانين درجة مؤوية في بعض أوقات النهار. وقد تم تسجيل درجة حرارة 83.5 درجة مؤوية في رمال مدينة بورتسودان السودانية عاصمة ولاية البحر الأحمر.

تضاريس الصحراء الكبرى

تتنوع تضاريس الصحراء الكبرى بين عدة أنواع وبيئات، ومن أهم التضاريس المنتشرة فيها:

  • الكثبان الرملية: أو ما يعرف في الجغرافيا بـ: العرق. وهو عبارة عن مساحات كبيرة من الكثبان الرملية التي تتغير باستمرار بسبب الرياح. ويكثر وجودها في الصحراء الكبرى، ومن أشهر مناطق الكثبان الرملية عرق إيساوان في الجزائر، بمساحة 38 ألف كلم مربع.
  • الحمادة: وهي مناطق تغطيها الحجارة والحصى الصحراوية بمساحات واسعة، تتميز بدرجات حرارة مرتفعة جدا بسبب طبيعة الحجارة.
  • السلاسل الجبلية: ومن أشهر السلاسل الجبلية فيها سلسلة جبال الهجار في جنوب شرق الجزائر، والتي يقع فيها أعلى جبل في الجزائر بارتفاع 3000 متر تقريبا. ومنها أيضا جبال تيبسي التي تقع في شمال تشاد وأقصى جنوب ليبيا، وهي أطول وأكبر سلسلة جبلية هناك، والتي فيها أعلى قمة فيها وهي قمة إيمي كووسي بارتفاع 3415 متر عن سطح البحر.
  • الواحات: وهي مناطق خصبة تكثر فيها النباتات، بحيث تكون في مناطق تكون المياه الجوفية فيها قريبة من السطح لتظهر فيها الينابيع، أشهر الواحات في الصحراء الإفريقية العظمى هي الواحات المحيطة بنهر النيل أطول نهر في العالم، والتي تقع فيها أكبر واحة في العالم وهي وادي ودلتا في مصر، بمساحة تبلغ حوالي 22 ألف كلم مربع. وتكثر الواحات في كم من مصر وليبيا والجزائر.
  • الشطوط: وهي عبارة عن أوحال شديدة الملوحة على شكل بحيرات، تتميز بتواجد المياه المالحة فيها في الشتاء، والجفاف في الصيف وكثرة الملح الذي يكسي منه طبقة خارجية فوق الوحل. من الصعب جدا التنقل في الشطوط حتى لو بدت جافة، لأنها في الغالب تحتوي على الطين والرمال المتحركة في الوسط. ومن أشهر الشطوط هناك: شط الحضنة وشط ملغيغ، ويقعان في الجزائر. وشط الجريد الذي يقع في تونس، بمساحة حوالي 7000 كلم مربع. وهو الأكبر بينها.

الصحراء الكبرى في التاريخ

إن الصحراء الكبرى حملت تاريخا عريضا وقديما جدا، إذ أنه قد عاش في مناطقها الكثير من الشعوب الذين لا تزال آثارهم باقية إلى اليوم، ومنهم من لا زال يعيش فيها منذ أقدم الأزمنة، ومن أشهر الشعوب الذين سكنوا هناك:

  • الفراعنة: ولمصر القديمة تاريخ عريق وطويل، إذ مرت عليها أحد أعظم الحضارات التي مرت على البشرية جمعاء، ألا وهي الحضارة الفرعونية، التي حكمت مناطقا واسعة من الصحراء الكبرى لما يقارب 3000 عام.
  • البدو الرحل: وهم سكان الصحراء الذين يجوبونها ويتنقلون فيها بماشيتهم، وأصلهم في الغالب من العرب، ويتميزون بالترحال الدائم وتربية المواشي مثل الإبل والغنم.
  • الطوارق: وهم أمازيغ، ويعتبرون من السكان الأصليين في الصحراء الكبرى، ويعيشون في جنوب الجزائر، شمال مالي والنيجر، جنوب غرب ليبيا، شمال بوركينا فاسو، وهم مسلمون، ولا يزالون يعيشون في مناطقهم إلى اليوم، ولا زال الكثير منهم متمسكين بنمط حياتهم القديم.

المياه في الصحراء الكبرى

الأنهار

إن الصحراء الكبرى تتميز بجفاف كبير، ويوجد فيها نهران فقط دائما الجريان، وهما:

  • نهر النيل

  • أطول نهر في العالم، بطول يبلغ 6.650 كلم، ويمر عبر 11 دولة وهي: تنزانيا، أوغندا، رواندا، بوروندي، جمهورية الكونغو الديمقراطية، كينيا، إثيوبيا، إريتيريا، السودان، مصر.
  • نهر النيجر

  • نهر طويل يقع غرب إفريقيا، ويمر عبر الصحراء ويصب في المحيط الأطلسي من نيجيريا، ويمر عبر غينيا، مالي، النيجر، بنين، ونيجيريا.

البحيرات

فيها أيضا عدة بحيرات مائية، منها بحيرات أونيانجا، وهي سلسلة من البحيرات في شمال شرق تشاد، بحيرة المنيعة بالجزائر وغيرها في عدة دول.

المياه الجوفية

كما فيها أيضا كمية كبيرة من طبقات عديدة من المياه الجوفية، لكن الوصول إليها صعب، وتتوفر المياه الجوفية في مناطق دون أخرى.

الأمطار

الأمطار  نادرة جدا، (بين 50 إلى 150 ملم في السنة في المتوسط كما ذكرنا من قبل).

ختاما

كان هذا مقالنا عن الصحراء الكبرى، ومع قلة المعلومات عنها مع الأسف، حاولنا أن نجمع لكم أبرز المعلومات الموجودة عنها، فهي مكان عجيب ومخيف، يأبى حتى الباحثون الإكثار من التعمق فيها لصعوبة العيش والبقاء والتنقل فيها، للظروف الطبيعية القاسية ولصعوبة الدخول إلى معظم الدول التي تشغل مساحات فيها.

مصادر

ويكيبيديا

وثائقي: Faces of Africa – The Sahara قناة CGTN Africa

 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.