هل يصوم طفلك في رمضان .. تعرفي على أضرار الصيام على الأطفال

يعد شهر رمضان من أفضل الشهور التي يعيشها الشخص بل العالم أجمع، ففي هذا الشهر الكريم يكتسب جسم الشخص الكثير من الفوائد الصحية والنفسية نتيجة الصيام، لكن على الرغم من تعدد الفوائد التي يحصل عليها الشخص من وراء الصيام، إلا أن هناك العديد من الأضرار التي يتعرض لها الطفل الصغير في حالة الصيام، لذلك نتعرف على أضرار الصيام على الأطفال في السطور التالية.

أضرار الصيام على الأطفال

هناك العديد من الأضرار التي يتعرض لها جسم الطفل نتيجة اجباره على الصيام في سن صغير أو قبل بلوغ السابعة والتي نذكرها في النقاط التالية:

  • أولاً يتعرض الطفل إلى الخطر الشديد نتيجة فقدان كمية الماء التي يحتوي عليها الجسم.
  • حيث يؤثر ذلك على نمو عضلات الجسم بالكامل كما يؤثر أيضًا على النمو العقلي للطفل.
  • يساعد على إصابة الطفل بالهبوط والذي ينتج عن عدم تناول الطعام لفترات طويلة.
  • أيضًا يؤثر على نمو الطفل والذي يظهر في عدم الوصول للوزن والطول المناسب لعمر الطفل.
  • كما يؤثر على الطفل بشكل سلبي وخصوصًا عند الإصابة ببعض الأمراض مثل نقص الهيموجلوبين.
  • بالإضافة إلى تأثيره السلبي على الطفل الذي يعاني من ضعف في البدن وكذلك الطفل المصاب بالسكر.

 

العمر المناسب لصيام الأطفال

يحرص المقال على التعرف على السن المناسب لصيام الطفل لتجنب أضرار الصيام على الأطفال وخصوصًا عند الصيام في سن صغير، حيث تحرص الكثير من الأمهات أن يتعود الطفل على الصيام في سن صغير خوفًا منها على عدم التعود على الصيام في سن كبير.

لكن يرى الكثير من الأطباء أنه يجب تجنب صيام الطفل قبل بلوغ سن التاسعة، كما يوجد الكثير من الأطفال الذين لم يقدرون على الصيام في سن التاسعة، لذلك يفضل معهم الانتظار لكي يبلغ الطفل 12 عامًا.

كما يفضل أن تقوم الأم بتعويد الطفل على الصيام قبل بلوغ سن التاسعة أي بداية من سن السابعة، وذلك من خلال صيام الطفل لمدة لا تزيد عن أربع ساعات في اليوم، يتم احتساب ساعات صيام الطفل بعد الاستيقاظ لكي يعتاد على الصيام.

بالإضافة إلى ذلك يفضل زيادة الساعات التي يصوم فيها الطفل بشكل تدريجي إلى أن يصل إلى صيام اليوم بالكامل في سن التاسعة، لكن يجب مراعاة عدم إجبار الطفل على الصيام لكي لا ينفر من الصيام.

 

إرشادات يجب العمل بها في حالة صوم الأطفال

لكي تتجنب الأم التعرض إلى أضرار الصيام على الأطفال يجب الحرص على اتباع بعص الإرشادات التي تساعد الطفل على تجنب ضرر الصيام منها:

  • الاهتمام بتغذية الطفل عند الإفطار تغذية سليمة والإكثار من تناول كميات كبيرة من السوائل.
  • الحرص على تعويد الطفل على الصيام بصورة تدريجية ويفضل أن يكون بعد بلوغ الطفل سن السابعة.
  • متابعة صحة الطفل جيدًا أثناء الصيام وفي حالة شعور الطفل بعدم الاتزان يجب الإفطار على الفور.
  • الاهتمام بتناول الطفل لكميات كبيرة من الفواكه بعد الإفطار والتقليل من تناول السكريات.
  • كما يفضل الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الحليب لكي تمد الجسم بالكالسيوم.
  • يراعي أن يفطر الطفل على بعض حبات التمر أو شرب كأس من العصير ليمد الجسم بالطاقة.
  • تجنب صيام الطفل في حالة الإصابة بأنواع معينة من الأمراض.
  • يجب أن يحتوي طعام الطفل وبالأخص في فترات المراهقة على الكثير من الفيتامينات والمعادن والكالسيوم.
  • الحرص على تأخير وجبة السحور قدر الإمكان لكي تساعد الطفل على الصيام لفترات طويلة بدون الشعور بالجوع.
  • توفير كميات كبيرة من العصائر الطبيعية والماء للطفل لكي لا يتعرض إلى الإصابة بالإمساك أو المشاكل الصحية الأخرى.
  • تجنب اللعب لفترات طويلة وخصوصًا في الشمس وعدم بذل المجهود الشاق للطفل.

 اقرأ ايضًأ كيفية الاستعداد النفسي لشهر رمضان والمواظبة على طقوسه الدينية

طرق تعويد الطفل على الصيام

أضرار الصيام على الأطفال متعددة ولكن يمكن للأم أن تتجنبها عند الالتزام بصيام الطفل في السن المناسب له، لكن لا يوجد مانع من تعويد الطفل على الصيام قبل بلوغ السن المناسب للصيام، لذلك نقدم الطريقة التي تساعد الأم على تعويد الطفل على الصيام وهي:

  • يجب على الأم قبل حلول شهر رمضان أن تقوم بتأخير موعد تناول الوجبات للطفل قدر المستطاع.
  • بعد ذلك يمكن الاستغناء عن تناول وجبة الفطور مع اقتراب شهر رمضان لكي يعتاد الطفل على قلة الطعام.
  • مع بداية شهر رمضان تقوم الأم بتعويد الطفل على الصيام من الصباح إلى الظهيرة.
  • كما تراعى الأم مد ساعات صيام الطفل كل يوم ساعة عن اليوم السابق إلى أن يصل إلى صيام اليوم بالكامل.
  • يجب على الأم مدح الطفل بصورة مستمرة على قيامه بالصيام لعدد ساعات طويلة.
  • في حالة وثول الطفل إلى صيام اليوم كاملاً يجب على الأم مكافأة الطفل على ذلك كنوع من أنواع التشجيع.

 اقرأ أيضًا هل الصيام خطر على الحامل والحالات التي يسمح بالصيام فيها

متى يسمح للأطفال بالصيام

على الرغم من أضرار الصيام على الأطفال التي قد يتعرضون لها عند الصيام، لكن هناك بعض الحالات التي يسمح فيها بالصيام منها:

  • عند وجود رغبة لدى الطفل في الصيام وبعد بلوغ العاشرة مع مراعاة الأم الحالة الصحية للطفل.
  • كما يفضل استشارة طبيب أطفال قبل بدء الطفل في الصيام.
  • أيضًا يرجع ذلك إلى قدرة الطفل الصحية والنفسية على تحمل الصيام.
  • لكن يجب مراعاة التغذية السليمة للطفل وخصوصًا عند السحور حيث ينصح بتناول كميات كبيرة من الكالسيوم.
  • تناول كميات كبيرة من البروتين والذي يتمثل في تناول البيض واللبن والجبن بأنواعه.
  • الإكثار من تناول الكربوهيدرات حيث تساعد على الاحساس بالشبع لفترات طويلة.
  • يجب تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على المقالي أثناء السحور وكذلك الوجبات الدسمة.
  • تجنب تناول الكثير من المخللات حيث تزيد من الشعور بالعطش.
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.