مشكلة البطالة ، مفهومها، أسبابها، نتائجها، حلولها

تعد البطالة من أكبر المشاكل العالمية، وهي تفتك بالكثير من سكان العالم وهي أكبر مشاكل الشباب، وتعد البطالة مشكلة كبيرة وآفة من الآفات، لأنها تفتك بالإنسان ماديا ومعنويا. في هذا المقال: نتحدث عن مشكلة البطالة ، مفهومها، أسبابها، آثارها ونتائجها، وأفضل حلولها.

مفهوم البطالة

البطالة ظاهرة مجتمعية تعني عطالة الناس عن العمل، وهي على المستوى الفردي بطال أي عاطل عن العمل، وهو مصطلح ظهر مع ظهور الأنظمة الاقتصادية وتطور الصناعة، لأنه لم يكن معروفا في المجتمعات الريفية التقليدية.

ويتم حساب معدل البطالة بحساب عدد العاطلين عن العمل نسبة إلى القوة العاملة الإجمالية، ويصعب حسابه نوعا ما، خاصة في المجتمعات التي تفتقر إلى التنظيم والإحصائيات، فالكثير من الدول يعيش الناس فيها ويعملون في غير أطر قانونية. أي قد تجد الكثير من الأفراد العاملين لكنهم بالنسبة للدولة بطالون لأنه ليس هناك ما يثبت أنهم ليسوا كذلك.

أسباب مشكلة البطالة

  • قلة مناصب الشغل

  • وهو أول سبب، خاصة في البلدان التي يكون فيها نقص في الصناعة والتنمية، ويكون لديها أعداد سكانية كبيرة.
  • الحروب

  • كما أن الحروب تتسبب في تعطيل الأعمال وإغلاق منشآت العمل مما يتسبب للكثير من العمال فقد وظائفهم.
  • ضعف التنمية

  • كما أن ضعف التنمية في البلد سبب مباشر لقلة المناصب، مما يتسبب في انتشار البطالة.
  • النمو السكاني المرتفع

  • وعندما ترتفع معدلات نمو السكان، فإنه سيكون هناك الكثير من الشباب الراغب في العمل، ولا يمكن دائما توفير العمل لهم.
  • سوء التسيير من الحكومات

  • كما أن سوء التسيير أمر يسبب البطالة بكثرة، فنجد مثلا أن هناك مجالات فيها الكثير من الاختصاصيين أو من يستطيعون العمل فيها، بينما هناك نقص كبير في مجالات أخرى، وهذا بسبب سوء التسيير وقلة التركيز على إنتاج الكفاءات.
  • النزوح الريفي

  • ومن أهم الأسباب أيضا، النزوح الريفي إلى المدن، لأن سكان الريف في الأرياف لا يعتبرون بطالين لأنهم يعملون في الفلاحة وما إلى ذلك، لكنهم حين ينزحون إلى المدن يبحثون عن العمل ويقع الضغط بشكل أكبر على عاتق الدولة.
  • الفقر يسبب البطالة

  • كما أن الفقر يسبب البطالة بشكل كبير، لأن الفقر مثلا من أسباب النزوح الريفي، كما أن الشخص الفقير لا يمكنه الاشتغال في التجارة أو غيرها من الأعمال الحرة لغياب رأس المال لديه، فيلجأ إلى البحث عن العمل في المؤسسات… وهذا مما يزيد من معدلات البطالة.
  • عزوف الشباب عن التعليم وأخذ الكفاءات

  • وهذا السبب منه ما يكون من ثقافة المجتمع في حد ذاته، ومنه ما يكون بسبب اليأس من التعليم والتدريب، بسبب رؤية المتعلمين والمهنيين وهم يعانون من البطالة، يجعل الشاب يائسا من التعليم والتدريب فيركن إلى الكسل والبطالة.
  • انتشار الآفات الاجتماعية

  • كما أن انتشار الآفات من أعظم الأسباب، لأن الناس المصابين بالآفات كثيرا ما يكونون أشخاصا غير أسوياء، فيصيرون غير مقبولين في الأعمال وغير قادرين على العمل في كثير من الأحيان، من هذه الآفات: المخدرات، الفساد الأخلاقي… ولنا في هذه الآفات مقالات مفصلة.

نتائج مشكلة البطالة وآثارها

لهذه المشكلة نتائج وخيمة، من أهمها:

  • انتشار الفقر

  • والفقر والبطالة أمران متلازمان، ويسبب كل مهما الآخر بشكل مباشر.
  • الآفات الاجتماعية

  • كما أن الآفات الاجتماعية من أسباب الفقر، فإن الفقر من أسباب انتشارها.
  • الانتحار

  • وظاهرة الانتحار الخطيرة تنتشر أيضا بسبب البطالة ولأسباب أخرى، لكنها والحمد لله في البلدان الإسلامية ليسب بذلك السوء كوننا نؤمن بالله.
  • انتشار الجرائم

  • خاصة السرقة وقطع الطريق، لأن الشباب ضعاف النفس والإيمان حين يضيق بهم الحال يلجأون لمثل هذا ليكسبوا به المال.
  • البطالة أهم أسباب الهجرة

  • كما أن البلدان التي تعاني من البطالة تعاني من جهة أخرى من هجرة شبابها هروبا من هذا الواقع الأليم.
  • تأخر الزواج

  • كما تسبب تأخر الزواج لدى الشباب بسبب عدم القدرة ماديا ومعنويا.
  • الفساد الأخلاقي

  • وهذا أيضا من آثاره المباشرة، لأن الشاب حين يملأ حياته الفراغ واليأس والاكتئاب قد ينحل أخلاقيا إذا لم يكن ذا دين يمنعه من المعاصي وعلم يمنعه من الشبهات.
  • انتشار الفتن والفوضى في البلاد

  • لأن البطالة تسبب الغضب لدى الشباب، مما يجعلهم ينجرون خلف الفتن والمشاكل والفوضى في البلاد.
  • المشاكل النفسية لدى الشباب

  • من الاكتئاب الدائم والشعور بعدم الانتماء وبعض مشاكل الشباب المعروفة.

الحلول لمشكلة البطالة

إن حل هذه المشكلة العويصة أمر صعب ويحتاج لسنوات من العمل من طرف الحكومات، لأن حلها من طرف الأفراد والمجتمعات لا يعتبر حلا جذريا، وإنما حلول مؤقتة ومخففة للبطالة، ومن الأمور التي يجب مراعاتها في حل مشكلة البطالة :

  • الحرص على التنمية وتوفير مناصب الشغل مناسبة مع توقعات الزيادة السكانية في البلد.
  • حسن التسيير في البلد، من تنظيم لعدد المقاعد البيداغوجية في الجامعات والمعاهد بما يتناسب مع عدد المناصب المتوفرة، حتى لا يتخرج الطلبة ثم لا يجدوا عملا.
  • دعم العمل الحر من تجارة ومهن وحرف وما إلى ذلك.
  • التنمية الريفية لدعم الفلاحة والتقليل من النزوح الريفي، بل والحث على النزوح من المدينة إلى الريف.
  • نشر العدل والمساواة وإعطاء كل ذي حق حقه، حتى ينصرف الناس إلى كل المهن، فمن واقعنا أن هناك مهنا محتقرة يهرب منها الناس ويذهبون إلى المهن المحترمة من طرف المجتمع والدولة.
  • العمل على القضاء على الآفات الاجتماعية والمشاكل المسببة للبطالة.
  • العمل على حل القضايا المسببة للحروب والنزاعات لزرع الأمن والاستقرار والسلام.

مشكلة البطالة في بعض البلدان الإسلامية

مشكلة البطالة في مصر

وصلت البطالة في مصر مطلع سنة 2020 إلى 7.5% من الشعب، وارتفعت مع جائحة كورونا في 9.6%، وهي نسبة عالية، خاصة بالنسبة لبلد كمصر، لأن عدد السكان أكثر من 100 مليون نسمة، وأكثر سكان مصر من الشباب.

مشكلة البطالة في الجزائر

كما تبلغ البطالة في الجزائر أكثر من 11%، وليست هناك إحصائيات دقيقة لها منذ ماي 2019، وهو رقم كبير، وفي بلد مثل الجزائر، يعتبر هذا الرقم خياليا لأن مساحتها تتجاوز المليوني كيلومتر مربع، وعدد سكانها لا يبلغ 50 مليون، كما أنها تزخر بثروات وأراض وظروف طبيعية عظيمة.

مشكلة البطالة في أندونيسيا

وحين نتحدث عن أندونيسيا، نتحدث عن بلد به أكثر من 300 مليون نسمة، بلغت نسبة البطالة فيها مع جائحة كورونا 7.07% بعد أن كان 5.23 قبل سنة، ما يعادل 29 مليون أندونيسي عاطل عن العمل، وهو رقم كبير جدا، هناك دول إسلامية كثيرة لا يصل عدد سكانها لهذا الرقم.

مشكلة البطالة في اليمن

نسبة البطالة في اليمن تدور في حوالي 13%، وبالنسبة لليمن، ليس هذا بالقليل، لأن اليمن بلد فقير وأنهكته الحروب، وأكثر من 60% من سكانه يسكنون الأرياف، ومع ذلك نسبة البطالة فيه 13%. فهو رقم كبير.

ختاما

علينا اليوم في ظل هذه الظروف الاجتماعية الصعبة من مشاكل وآفات أن نحاول أن نحلها كأفراد وكمجتمعات صغيرة، على الأقل ما استطعنا أن نحل منها، فالفرد عليه أن يجتهد ليوفر لنفسه عملا، والأسر عليها أن تجتهد لتوفر لأبنائها عملا، والمجتمعات الصغيرة في المدن عليها أن تتكاتف لتجد الحلول وإن كانت مؤقتة، فمن فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عليه كربة من كرب يوم القيامة.

هذا والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

مصادر

ويكيبيديا

جريدة الشرق الأوسط

جريدة الجزائر

موقع أرقام

موقع البوابة العربية للتنمية

 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.