كيفية صلاة العيد في المنزل لكل الأسرة أو منفردا والحكم الشرعي

آخر تحديث : 21 ديسمبر، 2020

إن صلاة العيدين شعيرة من شعائر الإسلام، وهي من أعظم الشرائع، وقد صلاها رسول الله ﷺ بالناس وعظم من شأنها وأمر بها. وهي صلاة تصلى صبيحة عيد الفطر أو عيد الأضحى، كان رسول الله ﷺ يصليها بالناس في الصحراء ويجمع عليها كل الناس، حتى النساء الحوائض. ولكن في ظل ظروف جائحة كورونا وإغلاق المساجد هذه السنة، يصليها معظم المسلمين في البيوت، في هذا المقال، نتحدث عن كيفية صلاة العيد في المنزل مع أسرتك أو منفردا.

ما هي صلاة العيد؟

صلاة العيد كما قلنا هي صلاة خاصة بيوم العيد، وفي الإسلام لدينا عيدان: عيد الفطر وعيد الأضحى، وهي صلاة صلاها رسول الله ﷺ جماعة بالناس وخطب فيها.

حكم صلاة العيد

اختلف أهل العلم في حكم صلاة العيد على أقوال ثلاث: بين من قال أنها سنة مؤكدة، ومن قال أنها فرض كفاية، ومن قال أنها فرض عين. ولكل أدلته.

ورجح كبار من العلماء القول الثالث لقوة أدلته، ومنهم الشيخ ابن العثيمين وابن باز رحمهما الله.

وعلى كل، فالأفضل للرجل أن يصليها مع الإمام فيكون هذا خروجا من الخلاف من جهة، واتباعا لسنة المصطفى عليه الصلاة والسلام من جهة أخرى.

حكم صلاة العيد في المنزل

أما صلاة العيد في البيت فقد اختلف فيه الفقهاء أيضا، والراجح عند كثير من أهل العلم أنها جائزة عند الحاجة، مثل ما يحدث هذه السنة من إغلاق المساجد، وذهب آخرون إلى أن من فاتته صلاة العيد أو لم يجد أين يصليها أو نحو ذلك فليس عليه قضاؤها، فلا يصليها.

وقال الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله في هذه المسألة أنه يجوز للإنسان أن يصليها في البيت مع أهله أو منفردا، وقال أن الأفضل هو اتباع الفتوى العامة في البلد، لأن هذه المسألة من المسائل الاجتهادية المحضة التي لم يرد فيها دليل صريح.

هل في صلاة العيد في المنزل خطبة؟

ذهب جمهور العلماء إلى أن صلاة العيد في البيت إذا كانت تكون بدون خطبة، ومن الشافعية من قال أنه إذا كان الإنسان منفردا فإنه يصليها بدون خطبة، وإذا كان في جماعة مع أهله أو نحو ذلك أنه يسن له أن يصليها بالخطبة، وهذا الحكم فيه توسيع، وللإنسان أن أتي بالخطبة أو لا يأتي بها، والأفضل اتباع الفتوى العامة في البلد كما نصح الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله.

كيفية صلاة العيد في المنزل

صلاة العيد في المنزل تكون كما يصليها الإمام تماما، وتكون:

  • اتباع وقت صلاة العيد، وفي العادة هي محددة بثلث ساعة بعد شروق الشمس، والسنة في صلاة عيد الفطر تأخيرها ليتسنى للناس إعطاء زكاة الفطر، وفي الأضحى يسن أن تقدم ليذبح الناس الأضاحي. ويكون وقت الصلاة محددا من في الدول عادة قبل يوم العيد.
  • صلاة العيد ركعتان، في الركعة الأولى تكبيرة الإحرام وبعدها ست تكبيرات غير تكبيرة الإحرام. وفي الركعة الثانية يكبر خمس تكبيرات غير تكبيرة القيام من السجود. والقراءة في صلاة العيد جهرية كما الجمعة.
  • وباقي الصلاة يصليها كما تصلى أي ركعتين. ثم يسلم.
  • في خطبة العيد كان رسول الله ﷺ يخصص شيئا منها للنساء، فيتحدث عن بعض الأمور التي ينبغي للنساء أن يقمن بها وينهاهن عما نهاهن الله عنه.

ماذا يقرأ في صلاة العيد

  • ويسن في صلاة العيد قراءة سورة ق في الركعة الأولى، وسورة القمر في الركعة الثانية، أو سورة الأعلى في الأولى والغاشية في الثانية. وهذا من سنة النبي عليه الصلاة والسلام.

صلاة العيد للمرأة

أما المرأة فقد رغب رسول الله ﷺ كثيرا في صلاتها للعيد، حتى أنه أمر النساء أن يخرجن لصلاة العيد كلهن حتى الحوائض وذوات الخدور وهن الأبكار. وأمر الحوائض أن يبقين خلف المصلين ولا يجلسن في المصلى، فيحضرن صلاة العيد لكنهن لا يصلين، وإنما يحضرن ويسمعن الخطبة. وهذا يدل على عظمة صلاة العيد.

فعن أم عطية رضي الله عنها أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كان يُخْرِجُ الأبكارَ والعواتقَ، وذواتِ الخدورِ والحُيَّضَ، في العيديْن,فأما الحُيَّضُ فيعتزلن المُصلَّى، ويشهدْن دعوةَ المسلمين ,قالت إحداهن: يا رسولَ اللهِ ، إن لم يكن لها جلبابٌ ؟ قال: فلتُعِرْها أختُها من جلابيبِها. صححه الألباني.

وهذا يدل على عظم صلاة العيد، وعلى أفضلية خروج المرأة لصلاة العيد على بقائها في البيت. أما إذا بقيت في بيتها فهل تصلي العيد أم لا فهذا محل خلاف بين أهل العلم. وهو تابع للخلاف الذي ذكرناه سابقا في صلاة العيد في البيت. والمرأة في هذا مثل الرجل. فإذا لم تستطع أن تخرج لصلاة العيد لمانع، فهناك من قال أن لها أن تصلي العيد في بيتها لوحدها.

ولكن لا توجد في ذلك سنة ثابتة عن النبي أو زوجاته، فالأفضل صلاتها في جماعة، وهو الأصل، ولأن الأصل في العبادات التوقيف، فإن تركها إذا كانت فرادى ربما كان أفضل.

حكم صلاة العيد للنساء ، هل هي واجبة أم مستحبة

العلماء الكبار رجحوا أن صلاة العيد للنساء سنة وليست بفرض،وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: {قد يقال بوجوبه على النساء} . فالأفضل لمن استطاعت أن تذهب للمصلى أن تذهب وتصلي العيد. ومن لم تستطع ومنعها مانع فلا حرج عليها. فصلاة العيد في حق النساء الراجح أنها مستحبة.

هل تأثم المرأة إذا لم تصلي العيد؟

على القول أن صلاة العيد سنة للنساء، فإن المرأة لا تأثم بتركها، لكنها تضيع عليها أجرا عظيما. وإذا قيل بالوجوب فإنها تأثم إذا كانت قادرة، لكن الوجوب قول رده العلماء.

مقالات مشابهة

كم عدد الأنبياء والرسل الذين ذكروا بالقرآن والذين لم يذكروا

ما هو حكم الاحتفال برأس السنة الميلادية الكريسماس والأدلة على ذلك

مصادر

السنة النبوية الصحيحة –موقع حديث للتحقق من صحة الأحاديث-

فتاوي الشيخ ابن العثيمين رحمه الله

فتاوي الشيخ ابن باز رحمه الله

فتاوي الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله (عالم وإمام مسجد قباء بالمدينة المنورة)

 
السابق
تفسير حلم المرض في المنام للعزباء وللمتزوجة وللحامل وللرجل
التالي
دعاء جلب الحبيب المجرب والاصلي من القران الكريم والادعية المجربة

اترك تعليقاً