أول علامات الحمل على اللولب وخطورته ونصائح لمنع الحمل عليه

آخر تحديث : 2 فبراير، 2021

تتعرض الكثير من النساء إلى مشكلة الحمل على الرغم من تركيب اللولب، لذلك نحرص على التعرف على أول علامات الحمل على اللولب لكي تتفادى المرأة المخاطر التي قد تتعرض لها في الحمل، كما يتناول المقال السبب وراء حدوث الحمل على اللولب، الوقت المناسب الذي تتمكن فيه المرأة من إزالة اللولب عند التعرض للحمل مع وجوده، حيث نحرص على أن يضم المقال العديد من المعلومات المهمة التي تستفيد منها المرأة عند الحمل على اللولب.

أعراض الحمل على اللولب

أول علامات الحمل على اللولب تظهر على المرأة وتدل على وجود حمل، حيث توجد العديد من الأعراض التي تشعر بها مثل:

  • الشعور بألم مشابهة للألم التي تشعر به المرأة في فترة الطمث.
  • نزول بعض قطرات الدم حيث يتم ذلك عند تخصيب البويضة.
  • الشعور بقليل من الغثيان مع الإحساس بالرغبة في القيء وبالأخص عند تناول الطعام.
  • الاحساس بالتعب البدني الشديد الذي يتضاعف في حالة الحمل على اللولب عن الحمل الطبيعي.
  • ظهور تغير شديد في لون الحلمة إلى اللون الغامق.
  • الشعور بألم شديد في الصدر مع ملاحظة كبر حجم الثدي.
  • كما تشعر المرأة بألم شديد في الرأس كذلك الظهر.
  • التعرض إلى اضطرابات شديدة مثل الشعور بالرغبة المستمرة في التبول والتعرض لحالة من الإمساك.
  • حيث تنتج هذه الاضطرابات نتيجة الزيادة في هرمون البروجسترون.
  • حدوث تغييرات أو تأخر في موعد الدورة الشهرية.

اقرأ ايضًأ

علامات الحمل في الأيام الأولى .. 5 علامات تبشرك ببداية حمل

أسباب الحمل على اللولب

نحرص على التعرف على الأسباب التي تؤدي إلى حدوث حمل على اللولب، قبل التعرف على أول علامات الحمل على اللولب حيث تتمثل الأسباب في:

  • أولاً قد تتعرض المرأة إلى مشكلة قيام الرحم بالتخلص من اللولب بدون أن تتعرف المرأة على ذلك.
  • ثانيًا عدم قيام الطبيب بتركيب اللولب بشكل صحيح مما ينتج عنه الحمل.
  • عدم ثبات اللولب في مكانه الصحيح وتحركه الذي يعرض المرأة للحمل في أي وقت.
  • قيام جسم المرأة برفض اللولب وخصوصًا عند تركيب المرأة للولب الهرموني.
  • كما أن احتمالات الحمل في جميع الحالات قائمة حيث لا تمنع وسيلة منع الحمل احتمالات حدوث الحمل تمامًا.

اقرأ أيضًا

اقرأ ايضا  علاج تجاعيد الوجة وازالتها بخلطات طبيعية وبالأعشاب والقران الكريم

الحمل بولد 

خطورة الحمل على اللولب

قدمنا أول علامات الحمل على اللولب كما نحرص على التعرف على الخطورة التي تتعرض لها المرأة عند الحمل على اللولب وهي:

  • تتعرض المرأة بدرجة كبيرة إلى احتمالات الإجهاض وخصوصًا عند عدم القدرة على ازالة اللولب.
  • تزيد من احتمالات التعرض للولادة قبل الموعد الطبيعي لها.
  • كما تتعرض المرأة بصورة كبيرة إلى خطر الحمل خارج الرحم.
  • تصبح المرأة عرضة للإجهاض نتيجة الحمل خارج الرحم بنسب كبيرة.
  • قد تتعرض المرأة لمخاطر شديدة ينتج عنها عدم القدرة على الإنجاب نتيجة التعرض لمشاكل داخل الجهاز التناسلي.
  • لذلك عند التعرض إلى الحمل على اللولب لابد من التأكد أن هذا الحمل داخل الرحم.

إزالة اللولب خلال الحمل

عند ظهور أول علامات الحمل على اللولب لابد من التأكد من وجود حمل، حيث أن استمرار الحمل في وجود اللولب قد يعرض المرأة للكثير من المخاطر منها خطر الإجهاض، كما يعرض المرأة إلى العديد من المخاطر الأخرى، لذلك يجب التوجه إلى الطبيب على الفور لإزالة اللولب.

يقوم الطبيب بالتأكد من حدوث الحمل بشكل طبيعي داخل الرحم، ثم يحرص الطبيب على عمل منظار لمعرفة المكان الموجود فيه اللولب والقيام بعملية إخراجه، حيث يتم إخراج اللولب ببطء لكي لا تتعرض المرأة والحمل للخطر، كما ينتج عن عملية إخراج الرحم بعض النزيف.

الوقت المناسب لتركيب اللولب وتأثيره على الدورة الشهرية

تبحث المرأة عن الوقت المناسب الذي تتمكن فيه من تركيب اللولب، حيث تحرص على تركيبه في الوقت الصحيح لكي لا تتعرض للحمل على الرغم من تركيبها إلى اللولب، لكي يجنبها ذلك التعرض إلى ظهور أول علامات الحمل على اللولب حيث يعد أنسب وقت للتركيب هو:

  • يفضل تركيب اللولب عقب الولادة أي قبل مرور أربعين يوم على الولادة.
  • أما في حالة الانتظار بعد ذلك الوقت فلابد من التأكد من عدم وجود حمل قبل التركيب.
  • في حالة تركيب الرحم في الوقت العادي أو بدون حمل يفضل التركيب خلال أيام نزول الدورة.
  • أو التركيب بعد انتهاء الدورة بسبعة أيام فقط ولكن لابد من استعمال وسيلة أخرى في الأسبوع الأول من التركيب.
  • يفضل تركيب اللولب في فترة نزول الدم سواء في النفاس أو الدورة لسهولة التركيب في ذلك الوقت.
  • حيث أن الرحم يصبح مفتوح عند نزول الدم مما يسهل عملية التركيب.
  • أما عن تأثير اللولب على الدورة فتختلف كمية الدم التي تنزل أيام الدورة نتيجة اختلاف نوع اللولب.
  • اللولب النحاسي يزيد من كمية الدورة أما اللولب الهرموني ويقلل من كمية الدورة.
  • لكن يرجع ذلك أيضًا إلى طبيعة جسم المرأة ودرجة تقبل الجسم إلى اللولب.

نصائح لتجنب علامات الحمل على اللولب

توجد بعض النصائح التي يجب اتباعها لكي تتجنب المرأة ظهور أول علامات الحمل على اللولب والتي تتمثل فيما يلي:

  • أولاً لابد من تركيب اللولب على يد طبيب متخصص والتأكد من التركيب الصحيح له.
  • ثانيًا يجب التوجه إلى الطبيب كل فترة لا تزيد عن ثلاثة شهور للتأكد من وجود اللولب في مكانه الصحيح.
  • الحرص على التأكد من وجود الخيط في مكانه بعد انتهاء الطمث.
  • كما يجب التوجه إلى الطبيب فور الشعور بألم مستمر أسفل البطن أو ألم في أحد الجانبين.
  • الإحساس بألم أثناء العلاقة الزوجية وعدم وجود الخيط الناتج عن اللولب في مكانه الصحيح.
  • حيث أن تحرك اللولب عن الوضع الصحيح له قد يعرض المرأة إلى خطر الحمل على اللولب.

 

اقرأ ايضا  علاج زيادة هرمون الحليب (البرولاكتين) بالادوية والاعشاب الطبيعية والقرأن والادعيه

 

 

السابق
ماهي أحكام النذر في الشريعة الاسلامية وأنواعه وكفارته…
التالي
تجنب الولادة المبكرة في الشهر الثامن وأسبابها وأعراضها الخطرة

اترك تعليقاً