أهمية الدراسة في الخارج والفرق بين التعليم في مصر والخارج

مزايا وعيوب الدراسة في الخارج والداخل

الدراسة في الخارج والفرق بين التعليم في مصر والخارج هو من أهم الموضوعات التي تشغل ذهن الكثير جدًا من الطلاب في مصر وكذلك طلاب الوطن العربي الذين يهتمون بالتعليم ويفضلون أن يقوموا باستكمال دراستهم في الخارج، حيث أنهم يخططون لهذا الأمر في مراحل عمرية صغيرة، وذلك بسبب الفوائد العديدة التي تعود على الطلاب والتغيير الكبير الذي يحدث للشخصية بعد تعليمهم بالخارج، ونظرًا لذلك اتجه الكثير إلى التعليم في الخارج، وإليكم بعض المعلومات الهامة بخصوص ذلك الموضوع من خلال موقع الاحلام بوست.

"<yoastmark

أهمية الدراسة في الخارج وفوائدها

أهمية الدراسة في الخارج والفرق بين التعليم في مصر والخارج، هو ما يبحث عنه الكثير فهي تجربة جديدة وفريدة للحياة بأكملها وبسبب التعليم في الخارج يطرأ تغيير على شخصية الطالب بكل شيء فيها.

هذا إلى جانب التعرف على أماكن أخرى جديدة لم يعرفها من قبل، والتعامل مع أشخاص من ثقافات مختلفة، مما يساعد بشكل كبير في تفكير الشخص الذي يدرس بالخارج، وتكمن أهمية الدراسة في الخارج في الآتي:

  • كونها فرصة لتجربة أنواع مختلفة من التعليم، والتي قد تكون متطورة بشكل كبير عن التعليم في بلد الطالب، مما يُمَكن الدارس من جوانب عديدة في التخصص الذي يريده، وبالتالي يصبح شخصًا مبدعًا في التخصص الخاص به.
  • كذلك اكتشاف الدارس خارج البلاد مهاراته وإمكانياته التي يملكها ولم يكن يعرفها، حيث أن الدراسة في البلاد الأجنبية تساعد الطالب على دخوله في تجربة جديدة للحياة تعتمد على الاستقلالية و مواجهته لأي شيء في الحياة، حيث أن هذه التجربة تساعده في طريقة التعامل مع الآخرين، وحل المشكلات التي يتعرض لها وكيفية تيسير أموره المادية بشكل جيد، كما أنها عامل مساعد في زيادة ثقته في نفسه وقدراته وكذلك تجعله يكتسب الخبرات الضرورية في الحياة.
  • إن أهمية الدراسة في الدول الأخرى تكمن في كون الطالب سوف تزيد سعة معرفته بشكل كبير، وذلك بسبب تعرفه على الثقافات المتنوعة والعادات والتقاليد التي تختلف عن عادات وتقاليد وثقافة بلده، وكذلك انتقاله إلى الخارج يضيف إليه الكثير من المعلومات المعرفية التي تطور من تفكيره بصورة واضحة.
  • من فوائد الدراسة في الخارج كون الطالب سيتعرف على لغة جديدة وكذلك مع إقامته سوف يتقنها جيدًا، وهذه الفائدة التي توضح أهمية التعليم في الخارج، حيث أن الحياة في دولة مختلفة من أهم وسائل التعرف على لغات مختلفة وإتقانها.

فوائد أخرى للدراسة في الخارج

الدراسة

من أهمية الدراسة في الدول الخارجية كونها تساعد على توافر العديد من فرص العمل، وذلك بسبب أن كل الشركات وكذلك المؤسسات تبحث عن ذوي الخبرات الذين استكملوا تعليمهم بالخارج، والذين قد تم تدريبهم بشكل مُكثف، بحيث أصبح لديهم الكثير من المهارات مثل الثقة الكبيرة بالنفس وحب التعلم ومعرفة كل جديد.

اقرأ ايضا  أضرار المخدرات على الشباب وأساليب الوقاية منها وأسباب تعاطيها

إن الدراسة خارج البلاد تساعد في تطوير وتنمية المجتمع بسبب أن الدراس سوف يقوم بنقل كل خبراته والأشياء التي تعلمها إلى بلده مما يعمل على تطوير هذا المجتمع، إلى جانب التطور الذي حدث في شخصية الدراس.

كذلك توفر للدراس مستقبل رائع، وذلك من خلال تحقيق كل الأهداف العلمية التي كان يسعى إليها الدراس، من خلال الخبرات العديدة التي يكتسبها وكونها فريدة بشكل كبير تمكنه من معرفة كيفية الوصول إلى الأحلام التي يريد تحقيقها في المستقبل.

شاهد أيضًا: اهمية التبرير الاستقرائي والتخمين في حياتنا وفوائد دراسته

أهم شروط الدراسة في الخارج

بعد أن وضحنا أهمية الدراسة في الخارج والفوائد الكثيرة التي تعود على الفرد والمجتمع بسبب كونه درس بالدول الأجنبية، إلا أنه يجب توافر عدة شروط حتى تستطيع أن يتعلم في الخارج وهذه الشروط هي:

  • ضرورة أن يكون الطالب حاصل على شهادة مُوثقة ومُعتمدة تثبت أنه يتقن اللغة الإنجليزية، والتي يمكن أن يحصل عليها عن طريق اجتيازه دورة تويفل والتي تكون معتمدة.
  • التأكد من أن جميع أوراق الطالب صحيحة ومُترجمة لإحدى اللغات وقد تم توثيقها من الجهات الخاصة بالخارجية في دولة الطالب، ومن ثم تقديمها إلى الجامعة التي يريد أن يدرس بها بالخارج.
  • ضرورة حصول الطالب على شهادة الثانوية العامة بدرجات جيدة بحيث يستطيع الالتحاق بالجامعات الأوروبية، حيث أن كل جامعة يكون لها تنسيق يتبعها، ويمكن للطالب معرفة هذا الأمر عن طريق الموقع الإلكتروني الذي يخص كل جامعة.
  • القيام بدفع جميع المصروفات الخاصة بالدراسة، هذا الشرط الذي يعتبر من أهم الشروط الضرورية التي تضعها الجامعات الأوروبية حتى يستطيع الطالب الدراسة بها.
  • ضرورة احترام الدارس بالخارج كل القوانين القائمة في هذه الدولة وكذلك عاداتها وتقاليدها، حيث أنه في حالة عدم احترامها لن يتمكن الدارس من الاستمرار في دراسته ويصبح غير مرغوب في وجوده في البلد الأجنبية.

عيوب الدراسة في الخارج

بالرغم من فوائد الدراسة في الخارج الكثيرة إلا أنها لها العديد من المساوئ والعيوب التي نجدها أثناء التعلم في الدول الأوروبية و هذه المساوئ هي:

  • الإحساس القاتل بالغربة والوحدة بسبب وجوده في دولة مختلفة اختلافًا كبيرًا عن بلده التي نشأ بها، هذا الاختلاف الذي يكمن في اختلاف العادات والتقاليد والثقافة وكذلك اللغة، مما يؤدي إلي حدوث ما يسمى بالصدمة الثقافية للطالب.
  • انبهار بعض الطلاب بهذه الثقافات الغربية والعادات التي لا تتناسب معنا، مما يجعلهم يتخلوا عن تعاليم دينهم وعاداتهم وهويتهم كونهم عرب.
  • التكلفة الباهظة التي يحتاج إليها الشخص الذي يريد الدراسة في الخارج، وبالتالي قيام الكثير منهم بالعمل بعد انتهاء يومهم الدراسي مما يجعلهم يشعرون بضغط نفسي كبير.
  • تخلي بعض الطلاب عن هدفهم الرئيسي وهو الدراسة والجري وراء أشياء لا تنفعهم ابدًا.

التعليم في مصر

التعليم في مصر

إن التعليم في مصر سابقًا كان من أهم الأساسيات الضرورية التي تهتم بها الدولة، حيث أنه يعمل على تقدم البلاد وتنمية حضاراتها، فبدون التعليم لن تزدهر أي حضارة وتصبح المجتمعات عقيمة الفكر والتطور، وتكمن أهمية التعليم في مصر في الآتي:

  • إن التعليم في مصر يساعد على تنميتها وتقدمها، ومن الجدير بالذكر أنه يقضي على التخلف ومن ثم تنمية العقول.
  • تهتم مصر بتعليم أبنائها وذلك بسبب أن التعليم عامل أساسي في التنوير وتطوير المجتمع ومن ثم البلاد بأكملها.
  • تعتبر مصر من الدول النامية ولذلك تسعي بشكل كبير للتقدم كما في الدول الأوروبية وذلك لن يتم إلا من خلال الاهتمام بالعملية التعليمية كاملة.
اقرأ ايضا  أفضل طرق التصالح مع الذات لحل المشاكل النفسية والعصبية

يمكن مشاهدة: الفرق بين همزة الوصل والقطع في الأسماء والأفعال والحروف مع الأمثلة

الفرق بين التعليم في مصر والخارج

في العقود الماضية كانت مصر من أكثر الدول المتطورة وكانت تمتلك حضارة عظيمة مقارنةً بالدول الأوروبية، وذلك كان بسبب أن مصر تعطي التعليم اهتمامًا كبيرًا، ولكن في العصر الحالي قد تراجعت بصورة كبيرة وذلك بسبب عدم إعطاءه الأهمية التي يستحقها.

لقد كان هناك فرق شاسع بين التعليم في مصر والتعليم بالخارج في السابق، ولكن الأمر قد اختلف الآن بصورة كبيرة، وتأتي الفروق كالتالي..

    مناهج التعليم في مصر والخارج    

  • في الوقت الذي يكون فيه الطالب المصري لا يستطيع استعادة ما تم دراسته وكتابته في الامتحانات، نجد أن الطلاب الغربيون هم من يضعون المناهج التي يقومون بدراستها بل وتطويرها، وبالتالي فمازال هناك فرق في التعليم في مصر والتعليم في الخارج مع اختلاف أن الدول الأوروبية هي التي أصبحت المبدعة وأصبحت المقارنة في صالح التعليم في الخارج.
  • يجب الإشارة إلى أن العملية التعليمية في مصر ليست سهلة، حيث أن الطالب يقوم بدراسة شيء غير متوافق نهائيًا مع احتياجات العمل، وكذلك غير متوافق مع قدراته، فالتعليم المصري لا يوجد فيه إمكانية اختيار المجال الذي يريد الطالب دراسته وفقا لقدراته التي يريد تنميته، رغم أنه أصبح باهظ التكاليف إلا أنه ليس له أي علاقة بالتطورات الموجودة بالعالم.
  • نجد أنه في ظل توفر الأبنية الحديثة والإمكانيات التي تسهل العملية التعليمية للطلاب بالخارج، توجد الأبنية المتهالكة في المدارس والجامعات في مصر.

    التعليم اللامركزي في مصر    

  • إن التعليم في الخارج يعتبر تعليمًا لا مركزي، وذلك بسبب أن أنظمة التعليم في أوروبا تختلف من دولة لأخرى، بل يمكنها أن تختلف من ولاية لأخرى داخل حدود نفس الدولة.
  • إن المناهج التي يتم دراستها بالخارج تتميز بكونها اختيارية حسب كل طالب، بل إن بعض الطلاب هم من يضعوا المنهج الذي يكون مناسبًا لهم وموافق أهدافهم، فمن أهم الأشياء التي تساعد على استمرارية التعليم في الخارج هو الإحساس بالاستقرار.
  • كما أن التعليم في الخارج يتميز بالإبداع، فلا يعتمد علي الحفظ والتلقين، مما يساعدهم على التطور والارتقاء بالفكر.
الدراسة في الخارج
الدراسة في الخارج

لقد قمنا بتوضيح أهمية التعليم في الخارج والفرق بين التعليم في مصر والخارج، حيث أن التعليم هو تلك العملية التي تحدث بصورة منظمة تقوم بها الدولة، يكون الهدف منه تعليم الأشخاص الكثير من المعارف وتنمية مهاراتهم وقدراتهم، ومن ثم قيام هؤلاء الأشخاص بتنمية مجتمعاتهم وتطويرها، إلى جانب تأهيلهم إلى العمل وخدمة بلدهم.

 

 
اترك تعليقا