أعراض القدم السكري وطرق علاجها والوقاية منها

القدم السكرية وغرغرينا القدم، الاعراض، المضاعفات، طرق العلاج والوقاية

القدم السكري من أكثر المشكلات التي تنتج عن مرض السكري، إذ أنه يعتبر واحدًا من المضاعفات التي تحدث نتيجة عدم الالتزام بتعليمات ضبط نسبة السكر في الدم والتي يجب على مريض السكري اتباعها، وهو ما يؤدي إلى تفاقم الحالة الصحية وتدهورها، لذا سوف نعرض لكم كافة المعلومات المتاحة حول القدم السكرى وكيفية علاجها وتفاديها من خلال موقع الاحلام بوست.

القدم السكري

القدم السكري

القدم السكرى هو أحد الأمراض أو المضاعفات التي يصاب بها مريض السكري نتيجة لعدة أسباب شائعة أهمها عدم التحكم بنسبة السكر في الدم بشكل جيد ومستمر، وإليكم أبرز المعلومات المتاحة حول ذلك الأمر:

  • يصاب بهذا المرض 15% من مرضى السكري، ويحدث ذلك بسبب الاعتلال العصبي والمفصلي الذي ينتاب مريض السكري.
  • بالإضافة إلى ارتفاع احتمالية الإصابة بالعدوى عن طريق الجروح المفتوحة وضمور خلايا الجلد، والتي تمثل خط الدفاع الأول للجسم ضد مسببات المرض.
  • خلال ذلك تدخل البكتيريا والميكروبات المسببة للالتهابات إلى الأوعية الدموية عن طريق فتحات وشقوق الجلد وبالتالي تؤدي إلى الإصابة بالعدوى والالتهابات.

أعراض القدم السكري

أعراض القدم السكري

تحدث مشاكل القدم السكرى بصورة أساسية حينما يحدث تلف في الأعصاب ويضعف تدفق الدم إلى القدمين، ويسمى ذلك “الاعتلال العصبي”، ومن أعراض الإصابة بالقدم السكرى:

  • تورم في القدم والكاحل.
  • احمرار في القدم.
  • جروح مفتوحة ومتقرحة ذات منظر سيئ.
  • شقوق في القدم.
  • قروح متهيجة.
  • صديد في الجروح.
  • ألم شديد في الكاحل.
  • رائحة كريهة منبعثة من الكاحل لا تختفي.
  • فقدان الشعور بالقدم.
  • إحساس بالوهن والضعف العام.
  • تغير لون البشرة ودرجة حرارتها.
  • كما قد تحدث إصابة بالعدوى في بعض الأحيان وذلك عن طريق هذه الجروح، وقد يؤدي هذا الأمر إلى بتر القدم في بعض الحالات المتقدمة من الإصابة بالمرض.

ذات صلة: اعراض الاصابة بمرض السكر واكتشافة مبكرا واسبابة وانواعة وطرق علاجة

أشكال القدم السكري

أشكال القدم السكري
أشكال القدم السكري

القدم السكري له أنواع وأشكال مختلفة والتي قد تصل إلى حدوث تقرحات في القدم وقد تؤدي إلى الغرغرينا في حالة عدم اتخاذ العلاج المناسب تجاهها، ومن تلك التقرحات ما يلي..

    1- قرحة شريانية    

تحدث هذه القرحة نتيجة تصلب الشرايين مما يؤدي إلى ضعف الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي عدم وصولها بالشكل المطلوب للقدم، ويكون مصاحب لتلك التقرحات:

  • لون أحمر مائل للزرقة في القدم.
  • بالإضافة إلى ألم شديد في العضلات عند المشي.
  • كذلك صعوبة في التئام الجروح وطول مدة التعافي منها.

هذا ويكون علاجها عبارة عن تركيب قسطرة لتوسيع الشرايين أو دعامة للشرايين، ويتم ذلك الإجراء تحت تخدير موضعي، وفي حالة عدم علاجها بشكل سريع، قد تؤدي إلى حدوث غرغرينا مما قد يعرض المصاب لبتر القدم.

    2- تقرحات عصبية    

عادة ما تكون مصاحبة لالتهاب الأعصاب، وتكون عبارة عن تقرحات في باطن القدم أو الأصابع، ويصاحبها عدم الشعور بالبرودة أو الحرارة أو الألم، بالإضافة إلى جفاف الجلد، ويكون العلاج المناسب لها هو إزالة الجلد الجاف وترطيب القدم باستمرار وارتداء حذاء طبي مناسب.

    3- قرحة التهابية    

تكون هذه القرح نتيجة الإصابة بالقرح العصبية ولكن بعد تدهور الحالة، أي أنها تصاحبها نفس الأعراض للقرحة العصبية بالإضافة إلى إصابة القدم بعدوى بكتيرية مما يتسبب في حدوث التهابات في القدم.

    4- تقرحات قدم شاركوت    

تعتبر تلك القرح أيضًا أحد الأشكال الناتجة عن الإصابة بمرض القدم السكري وتلف الأعصاب في القدم، مما يتسبب في هشاشة العظام وسهولة كسرها.

كما تزداد الخطورة كلما ازداد عدم الإحساس بالألم، مما يتسبب في عدم شعور المصاب بالقرح الموجودة في القدم وتدهورها وصولًا به لعواقب خطيرة.

مراحل القدم السكري

مراحل القدم السكري
مراحل القدم السكري

هناك مجموعة من المراحل للقدم السكري التي تزداد مضاعفاتها كلما تقدمت مراحلها، ويكون الهدف من تقسيم هذه المراحل هو التعرف على مدى إصابة القدم ابتداءً من وجود القرح بأنواعها أو التهابات العظام، ووصولًا إلى الغرغرينا والتعرض للبتر.

حيث تم تقسيم تلك المراحل حسب نظام وينجز Wagner System وهو من أشهر التصنيفات التي أجريت في ذلك المجال إلى 6 مراحل أساسية تبدأ من المرحلة صفر وتصل إلى المرحلة الخامسة، وتأتي هذه التصنيفات كالتالي:

  • المرحلة 0: هنا تكون قدم المريض طبيعية والجلد سليم، ولا يوجد أي عوامل للخطر في تلك الحالة.
  • المرحلة 1: تزداد فيها سماكة الجلد، وتبدأ علامات ظهور قرح سطحية، ومن تلك اللحظة تظهر أولى عوامل الخطورة.
  • المرحلة 2: تصل القرح في هذه المرحلة إلى الأصابع وحواف القدم، كما تصل إلى السطح الأخمصي للقدم، مما يجعلها أكثر خطورة.
  • المرحلة 3: تصل القدم في هذه المرحلة إلى تقرحات عميقة يصاحبها التهابات العظام.
  • المرحلة 4: في هذه المرحلة تحدث غرغرينا جزئية، وتبدأ مجموعة من أنسجة القدم في التآكل والتلف.
  • المرحلة 5: في هذه المرحلة تتم الإصابة بغرغرينا القدم بشكل تام، والتي على إثرها يتم بتر الجزء المصاب.
اقرأ ايضا  سبب ألم الثدي عند لمسه للبنات والمتزوجات

شاهد أيضًا: ضغط الدم المرتفع والمنخفض وتعريفه،واعراضة وقياسة،وعلاجه بالادويه والاعشاب

مضاعفات القدم السكري

يعمل الضعف العصبي وضعف الإمداد الدموي للقدم على حدوث بعض المضاعفات في القدم والتي قد تكون خطيرة ومؤلمة، لذلك يجب معالجة أعراض القدم السكرى بسرعة وعدم التراخي في علاجها، ومن بعض هذه المضاعفات:

  • التقرحات المؤلمة في القدم والكدمات والجروح التي لا تلتئم، والتي تكون نتيجة ضعف طبقة الجلد في القدم وحساسيتها الشديدة تجاه أبسط المؤثرات، مما يسبب الإصابة ببعض الجروح المؤلمة.
  • الإصابة بالالتهابات الجلدية والعظمية، وذلك بسبب وجود البكتيريا والفطريات التى تهاجم خلايا الجلد والعظام عبر الفتحات والجروح الموجودة في القدم.
  • الإصابة بالغرغرينا والخراج وذلك حينما تموت أنسجة الجلد بسبب العدوى البكتيرية والفيروسية التي تسببها البكتيريا والفيروسات الموجودة على سطح القدم.
  • تشوه القدم بسبب الغرغرينا والتقرحات والجروح المتنوعة فيها.
  • الإصابة بقدم شاركوت وهو تغير شكل القدمين وتكسير أصابع القدمين بسبب الغرغرينا.

تجنب الإصابة بالقدم السكري

تجنب الإصابة بالقدم السكري

هناك بعض العادات الصحية التي يجب عليك اتباعها بشكل دوري للتأكد من عدم زيادة نسبة السكر في الدم، وبالتالي الوقاية من الإصابة بالقدم السكرى وأعراضه المرضية، ومن أهم هذه العادات ما يلي:

  • قياس وضبط مستويات السكر في الدم بشكل دوري ومستمر: فمن الضروري امتلاك أحد أجهزة قياس نسبة السكر في الدم ومتابعة حالتك بشكل مستمر ودوري والعمل على تحسينها.
  • التحقق من شكل قدميك بصورة دورية: وذلك لأن أي تغير في شكل القدم في البداية قد يتم معالجته، على عكس تفاقم الحالة فقد يهدر المزيد من الصحة.
  • الحفاظ على درجة حرارة القدمين: حيث تمثل القدمين أحد أطراف الجسم التي تتأثر بالحرارة بشكل كبير سواء في الشتاء أو الصيف، لذلك حافظ على درجة حرارة قدميك بشكل جيد وخاصة في درجات الحرارة المرتفعة والمنخفضة بشكل كبير.
  • حافظ على تدفق الدم إلى القدمين: وذلك عن طريق القيام ببعض التمارين البسيطة كالمشي أو الجري الهادئ لتحفيز عضلات القدمين وتعزيز الإمداد الدموي فيها.
  • ارتداء الأحذية المريحة والجوارب يوميًا: وذلك لحماية القدمين من أي مؤثر ضار قد يؤذي القدم.
  • الاهتمام بالكاحلين وتنظيفهما باستمرار: وذلك للتخلص من أي بكتيريا على سطح الجلد.
  • تقليم يومي لأظافر القدمين: حيث أن بيئة أظافر القدمين تعد إحدى البيئات المناسبة لنمو البكتيريا والفطريات التي قد تؤثر على القدم بشكل أو بآخر، لذلك يجب تجنب أي إصابة بالعدوى حتى وإن كانت بسيطة.
  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية وتناول طعام صحي: حيث أن صحة أي فرد تبدأ من مطبخه، فيجب عليك تناول غذاء صحي غني بالسعرات المناسبة وقليل الدهون، والحرص على ممارسة التمارين الرياضية البسيطة.
  • غسل القدمين بالماء الدافىء وتجفيفها: وذلك للتخلص من أي مشكلات قد تؤدي إلى إلحاق الضرر بسطح الجلد.

يمكن قراءة: أعراض مرض مارسا القاتل وطرق الوقاية منه

علاج القدم السكرية

جفاف الجلد

توجد طريقتين أساسيتين لعلاج القدم السكرى، أحدهما يعتمد على الجراحة والآخر يعتمد على طريقة غير جراحية يتم فيها تعقيم الجرح وتجهيزه فقط بدون أي تدخل جراحي، وإليكم ذلك..

    1- العلاج غير الجراحي    

  • يتم خلاله تنظيف الجرح بشكل سطحي و تغطيته بالشاش لعدم تعرضه لأي التهاب.
  • يتم استخدام المضادات الحيوية القاتلة للبكتيريا والميكروبات، وذلك في حالة الإصابة بالعدوى أو الالتهابات.
  • في بعض الحالات يتم معالجة التشوه الموجود في القدم باستخدام الجبيرة أو الجبس الطبي، خاصة إذا كان الأمر يتعلق بالعظام.
  • يتم استخدام الأحذية الطبية والمريحة للقدمين بدلًا من الأحذية المؤلمة والضاغطة على القدم.
  • يتم التحكم بالغرغرينا عن طريق إعطاء بعض الأدوية المناسبة والتي تقلل من آثارها ومضاعفاتها.

    2- العلاج الجراحي    

يعتمد العلاج الجراحي على تدخل طبي يتم خلاله معالجة الجزء المعرض للغرغرينا عن طريق التجميل أو البتر الجزئي أو الكلي منها، ومن بعض هذه الطرق الجراحية:

  • يتم معالجة العدوى الشديدة في القدمين عن طريق القيام بإزالة جميع الأنسجة الملتهبة الموجودة في القدمين أو القيام ببترها.
  • يتم معالجة تشوه القدم الواضح بعملية جراحية بهدف تصحيح شكلها وتجميلها، وذلك للحد من انتشار الغرغرينا.
  • قد يتم في كثير من هذه الحالات البتر الجزئي للمنطقة المصابة بالغرغرينا أو البتر الكامل لها.

طريقة الغيار على جرح القدم السكري

طريقة الغيار على جرح مريض السكر

هناك طرق شتى الغيار على جروح مرضى السكري، وإليكم ذلك:

  • الغيار التقليدي: يتم هذا النوع من الغيار باستخدام الشاش والقطن، مع استعمال محلول الملح وكذلك البيتادين وذلك لتطهير الجرح وتعقيمه أيضًا.
  • الغيارات الماصة: والتي يتم استخدامها في حالة خروج إفرازات من موضع الإصابة، ويتم وضعها مع نوع آخر من الغيارات التي تستخدم في مثل هذه الحالات.
  • الغيارات الحديثة: والتي من أشهرها ما يلي:
    • غيارات رغوية.
    • الغيار الماص للرائحة بالفحم.
    • الغيارات شبه النفاذة التي تسمح بمرور الأكسجين إلى موضع الجرح.
    • غيارات البوليمر.
    • غيار الهيدروجيل.
    • غيارات الهيدروكلوريك.
    • غيار اللاجينات للجروح كثيفة الإفرازات.
  • الغيارات المضادة للبكتيريا.
  • الغيار عن طريق الشفط.
اقرأ ايضا  علاج تسوس الاسنان للأطفال والكبار بالأعشاب الطبيعية والليزر نهائيا

كيفية علاج الفطريات بين أصابع مريض السكر

هذا وقد تظهر أيضًا الفطريات بين أصابع مريض السكري، وقد يشعر المريض بحكة وتهيج شديد بالجلد، ومن أبرز طرق علاجه ما يلي:

  • زيت الزيتون والعسل: يتم دهان الجلد المصاب بخليط من ملعقة عسل صغيرة مع ملعقة من زيت الزيتون.
  • زيت بذور الجريب فروت: يمكنك وضع ذلك الزيت على القدمين، مع التأكيد على الجزء المصاب.
  • الميرمية والخزامي: يتم وضع ملعقة من الخزامي مع ملعقتين من الميرمية، ويتم وضعها في مقدار من الماء، ويتم غلي ذلك الخليط جيدًا، ثم غسل موضع الإصابة جيدًا مرتين كل أسبوع.

شاهد ايضًا: علاج الجيوب الأنفية بالاعشاب في البيت للتخلص من الالتهابات والصداع

علاج القدم السكري بالمنزل

يمكنك علاج تلك الحالة في المنزل بطرق طبيعية، وذلك باستخدام وصفات عُشبية تحت إشراف الطبيب المختص، ومن ذلك ما يلي..

    1- الألوفيرا    

الألوفيرا

تعتبر نبتة الألوفيرا من مضادات الالتهاب الفعالة، والتي يمكنها القضاء على البكتيريا بشكل قوي، كما تساهم في التئام الجروح بسرعة، مع تحفيز الجلد على تجديد الخلايا التالفة بشكل طبيعي، لذا يمكن لمريض السكري استخدامها للوقاية من إصابته بأي بكتيريا أو مضاعفات للجروح في القدم.

    2- عشبة الكتارنتوس الوردي    

تستخدم في علاج القدم عن طريق وضعها على موضع التقرح على القدم؛ فهي تعمل على تجديد الخلايا الطلائية، وتخفيف الجروح بشكل سريع أيضًا.

علاج غرغرينا القدم السكري

اشعة مقطعية على القدم
اشعة مقطعية على القدم

تعتبر الغرغرينا بشكل عام من أكثر مضاعفات السكري شيوعًا، والتي قد تحدث بشكل عام نتيجة عدم تدفق الدم في الأوردة والشرايين الموصّلة للقدم أو الجزء المصاب، وإليكم بعض التفاصيل الخاصة بتلك الإصابة..

    أعراض الغرغرينا    

هناك بعض الأعراض التي قد تظهر في حالة الإصابة بالغرغرينا، والتي من أبرزها ما يلي:

  • تغير لون المنطقة المصابة إلى اللون الأسود.
  • ظهور رائحة كريهة من موضع الإصابة.
  • الشعور بألم شديد في المكان المصاب، وربما يتعرض البعض لفقدان الإحساس بالجزء المصاب نفسه.
  • ظهور قرح وطفح جلدي حول المنطقة المصابة.

    أنواع الغرغرينا    

كما أن هناك أكثر من نوع للغرغرينا وهم كما يلي:

  • الغرغرينا الجافة: تظهر في الأطراف ونتيجة الإصابة بها يتحول الجلد موضع الإصابة إلى اللون الأسود، وهي غالبًا ما تصيب مرضى السكري، والأشخاص المصابون بأمراض المناعة أيضًا، وهي أكثر أنواع الغرغرينا انتشارًا.
  • الغرغرينا الرطبة: يحدث هذا النوع من الغرغرينا نتيجة توقف تغلغل الدم بالمنطقة المصابة، مع احتمالية إصابة ذلك الجزء بعدوى ما نتيجة جروح، وقد يؤدي ذلك إلى تلف الأنسجة وانتفاخ المنطقة المصابة، هذا إلى جانب ظهور صديد، وربما ينتج عنها انتشار الغرغرينا هذه إلى أجزاء متعددة من الجسم.
  • الغرغرينا الغازية: تحدث نتيجة عدوى بكتيرية، وهي تصيب أنسجة الجلد العميقة.

    طريقة علاج الغرغرينا    

هذا ويمكنك علاج تلك الحالة المرضية كما يلي:

    • تسليك الأوعية الدموية: التي تعمل على توصيل الدم إلى المنطقة المصابة.
    • العلاج بالأكسجين: يساعد ذلك على سرعة التئام الجروح.
    • العلاج باليرقات: يتم خلال تلك الطريقة إزالة الخلايا الميتة.
    • المضادات الحيوية: يتم حقن المصاب ببعض المضادات الحيوية التي تساهم في منع انتشار أي عدوى بالجسم.
  • إزالة الأنسجة المصابة: ثم يتم بعد ذلك عمل ترقيع لهذا الجزء.
  • البتر: وهي آخر مرحلة قد يلجأ إليها الطبيب للتخلص من تلك الإصابة، ومنع انتشارها في باقي الجسم.

متى يجب زيارة الطبيب

متى يجب زيارة الطبيب

مما لاشك فيه أن القدم السكرى أحد الأمراض التي قد تحتاج إلى رعاية طبية مستمرة، كما أنها أيضًا بحاجة دائمة لتضميد الجروح وتنظيفها، ولكن في حال وصولك إلى المرحلة المتقدمة، فعليك زيارة الطبيب في الحالات التالية:

  • في حالة وجود أية تقرحات في قدميك حتى لو كانت بسيطة: فالأمر يبدأ بتقرحات بسيطة في القدمين، ثم يزداد الأمر سوءًا رويدًا رويدًا، لذلك كلما كنت سريعًا في تشخيص الأمر كلما زادت فرص علاجه بشكل أفضل وأقل ألمًا.
  • في حالة عدم التئام الجروح أو سوءها: فإن بطء التئام الجروح أحد علامات القدم السكرى، إذ أنه يحدث بسبب اعتلال الأعصاب في القدمين وبالتالي صعوبة التئام الجروح والتقرحات.
  • يجب زيارة الطبيب أيضًا في حالة وجود تنميل مستمر في القدمين: خاصة وأن التنميل مرتبط باعتلال الأعصاب.
  • في حالة الضعف والوهن العام أو وجود آلام في القدمين بشكل مستمر.

موضوعات أخرى: هل يشفى مريض سرطان الدماغ ، وما طرق الوقاية منه

إلى هنا نكون قد عرضنا لكم خلال هذه السطور كافة المعلومات التفصيلية حول القدم السكرى ومدى تأثيره على حياة مريض السكري، كما يجب العلم أيضًا أن هذا المرض من الأمراض التى تحتاج إلى عناية نفسية للمريض وخاصة إذا وصل الأمر لمرحلة البتر، فمن الصعب نفسيًا على المريض التكيف مع الوضع الجديد لقدميه بسهولة، ويجب تقديم الدعم المعنوي له والذي قد يكون مُجديًا بشكل كبير، هذا ونتمنى لكم دوام الصحة والعافية، وعافانا الله وإياكم من كل سوء.

 
اترك تعليقا