ما الذي يبطل الصيام ؟ مفسدات الصيام المعاصرة

باسم الله الرحمان الرحيم، وبه نستعين، والصلاة والسلام على أفضل الخلق أجمعين، نبينا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم، وبعد: فإن رمضان شهر عظيم فضيل، فرض الله عز وجل علينا صيامه، وشرع لنا فيه أحكاما يعلمنا بها كيف يكون الصيام، فما جاء في القرآن وما جاء في السنة النبوية المطهرة. والصيام صيام عن الطعام والشراب والشهوات، وفي هذا المقال، نتحدث عن ما الذي يبطل الصيام ومفسدات الصيام المعاصرة.

مبطلات الصيام – ما الذي يبطل الصيام ؟

إن في مبطلات الصيام تفصيل فقهي كبير، وخلافات كثيرة بين أهل العلم، وفي هذا المقال، سنعتمد على كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع للشيخ ابن العثيمين رحمه الله، لأن هذا الكتاب كتاب شامل لهذه الأحكام، ومبين لمواطن الخلاف بين أهل العلم، ورجح فيه صاحبه الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في المسائل وبين فيها بيانا واضحا وفصل فيها تفصيلا مبينا. ونسأل الله أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه، وأن يفقهنا في الدين.

ومبطلات الصيام المعروفة عند أهل العلم:

  • ما الذي يبطل الصيام ؟ الأكل والشرب من مفسدات الصيام

  • ويشمل كل ما يبتلعه الإنسان النافع منه والضار وما لا نفع فيه ولا ضرر على الصحيح من أقوال أهل العلم.
  • ما الذي يبطل الصيام ؟ الجماع من مفسدات الصيام

  • وهو بأن يجامع الرجل زوجته، والجماع يكون بالتقاء الختانين، ولا يشترط فيه الإنزال حتى يكون مفطرا. فإذا جامع الرجل زوجته وهو صائم وأصابها في فرجها فقد أفطر، وكذلك المرأة إذا كانت صائمة فقد أفطرت.
  • تناول السعوط من مفسدات الصيام

  • والسعوط هو ما يصل إلى الجوف من طريق الأنف، فإنه مفطر للإنسان. وقد أوصى رسول الله ﷺ بالمبالغة في الاستنشاق عند الوضوء إلا للصائم. قال رسول الله ﷺ:
  • {وبالِغْ في الاستنشاقِ إلا أن تكون صائمًا} رواه أبو داوود والترمذي والنسائي وابن ماجة وصححه الألباني.
  • فخلاصته أن كل ما دخل إلى المعدة عن طريق الفم أو الأنف فإنه من المفطرات.
  • الإبر المغذية التي تغني عن الأكل والشرب من مفسدات الصيام

  • وهذه تلحق بالأكل والشرب، ونعني بها الإبر التي تغذي الإنسان كالإبر الوريدية أو التي تدخل عبر المعدة، وليس الحقن التي تحقن في العضلات.
  • التقيؤ عمدا من مفسدات الصيام

  • وقد ثبت في الحديث الصحيح الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن التقيء عمدا يفسد الصوم، ومن فعله فعليه أن يقضي يومه، ولكن من تقيء غير متعمد فليس عليه قضاء. قال رسول الله ﷺ: {مَنْ ذرعَهُ القيءُ فليس عليه قضاءٌ . ومنِ استقاء عمدًا فلْيقضِ} رواه أبو داوود وابن ماجة والترمذي وغيرهم وصححه الألباني.
  • ولكن هنا مسألة ينبغي التنبه لها: وهي أن الصوم لا يفسد الصوم بالقيء غير متعمد، وإنما يفسد صيام من استقاء فقاء، أي أنه تعمد أن يتقيأ.
  • إنزال المني بشهوة من مفسدات الصيام

  • والإنزال بشهوة نعني بيه إنزال المني وليس غيره، وفيه تفصيل:
  • الإنزال بالمباشرة

  • ونعني بيه مباشرة المرأة بشهوة، فإذا باشر الرجل امرأته فأنزل فقد فسد صومه على الصحيح من أقوال أهل العلم، وهو اختيار الجمهور.
  • الإنزال بالاستمناء

  • والاستمناء هو تعمد الإنزال بشهوة بأي طريقة كانت، وهو من المفطرات باختيار الأئمة الأربعة: مالك والشافعي وأحمد وأبو حنيفة. وهو الراجح من أقوال أهل العلم.
  • الإنزال بتكرار النظر

  • وهو أن ينظر الرجل بشهوة إلى أمر يثيره، سواء إلى زوجته أو إلى المحرمات فأنزل، فإن صومه يفسد على الراجح من أقوال أهل العلم. ولكن هاهنا تفصيل وأمر ينبغي التنبه له:
  • وهو إذا نظر الإنسان نظرة واحدة ولم يستمر في النظر ولم يكرر، فإذا أنزل هنا هل يفسد صومه؟
  • قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:
  • {وتكرار النظر يحصل بمرتين، فإن نظر نظرة واحدة فأنزل لم يفسد صومه لقول النبي صلّى الله عليه وسلّم: «لك الأولى وليست لك الثانية» حديث صحيح}.

  • وكذا الاستمرار في النظر كما قال الشيخ كالتكرار، فإذا أنزل باستمرار النظر فيفسد صومه.
  • الإنزال بالتفكير

  • إذا فكر الإنسان فأنزل بسبب ذلك، فإن صومه لا يفسد، لكن يجب على الإنسان أن يعرض عن التفكير فيما يسبب له الشهوة، خاصة إذا كان صائما، وكذلك إذا كان يحدث امرأته، فعليه أن لا يكرر الحديث الذي يسبب له الشهوة حتى ينزل، فإذا كرر الحديث حتى أنزل فإن حكمه يتبع حكم تكرار النظر بشهوة كما قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله، فإذا كرر الحديث فأنزل فصيامه فاسد.

شروط فساد الصيام

إن فساد الصيام له شروط وهي ثلاثة:

  • التعمد

  • وهو بأن يتعمد الإنسان أن يفسد صومه بأكل أو شرب أو غيره، فإذا كان ناسيا فإن صومه لا يفسد على الراجح من أقوال أهل العلم، فإذا أفطر مكرها أو غير متعمد، كأن يكرهه أحد على الفطر، مثل الرجل يكره زوجته على الجماع، أو أن يتمضمض الإنسان عند الوضوء فيمر شيء من الماء إلى حلقه وما إلى ذلك.
  • أن لا يكون ناسيا

  • فمن أفطر ناسيا في نهار رمضان فعليه أن يتم صومه ولا شيء عليه بثبوت الدليل، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي ﷺ أنه قال:
  • { مَن نَسِيَ وَهو صَائِمٌ، فأكَلَ، أَوْ شَرِبَ، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، فإنَّما أَطْعَمَهُ اللَّهُ وَسَقَاهُ.} رواه البخاري ومسلم.
  • وفي هذا خلاف بين أهل العلم، فعند الإمام مالك رحمه الله مثلا يلزم الناسي بقضاء يومه، لكن الأخذ بكلام النبي ﷺ أولى. وكذلك الله لا يكلف نفسا إلا وسعها، وهي قاعدة في الإسلام.
  • العلم

  • ونعني بالعلم العلم بالحكم الشرعي في الأساس وهو أن يعلم الإنسان أن الصيام فرض عليه، وكذلك العلم بأحكام الصيام، فمن الناس من يعلم أن الصيام فرض لكنه لا يعلم أن الجماع مثلا من مفسدات الصيام، وكذلك العلم بالحال، كأن يكون الإنسان بمكان لا يعلم فيه الليل من النهار، أو في يوم غيم أفطر قبل الوقت بسبب الضوء…
  • فالعلم شرط في فساد الصوم بمفسداته، فالإنسان إذا كان جاهلا بأمر من أمور الصيام، سواء الأحكام الشرعية أو الأحوال، فإذا وقع في أحد مفسدات الصوم جاهلا فالراجح من أقوال أهل العلم أن صيامه لا يفسد، وفي هذا خلاف بين أهل العلم، وهذا الخلاف يرجع إلى ما إذا كان الإنسان يعذر بجهله أم لا.
  • واختيار الشيخ ابن العثيمين رحمه الله أن الإنسان يعذر بجهله، وبالتالي فلا يفسد صوم الجاهل، ومع ذلك قال الشيخ رحمه الله:
  • { ويحتمل ألاّ يكون معذوراً لتفريطه؛ لأن الواجب عليه هنا أن يسأل، وعلى كل حال فقضاء الصوم أحوط، والله أعلم.}

أمور لا تفسد الصيام

  • الحقنة

  • في الحقنة التي تحقن للإنسان في العضلات خلاف بين أهل العلم، وتحدثنا عنها في أعلى المقال أن الراجح أنها لا تعتبر من المفطرات لأنها لا تحمل معنى الأكل والشرب، ولكنها تختلف في الحكم عن الحقن التي تحمل معنى الأكل والشرب مثل المصل الذي يوضع في الوريد وما إلى ذلك.
  • الاحتلام أو الجنابة

  • الاحتلام هو الجنابة أثناء النوم، فإذا أنزل الإنسان وهو نائم فإن صيامه صحيح، وعليه الاغتسال.
  • نزول المذي

  • والمذي ليس كالمني، ولا يشترك معه في الأحكام، والمذي هو ماء ينزل بشهوة، نجس ولا يستوجب الغسل، وإنما يستوجب على الرجل غسل فرجه كاملا. وهو عند بعض أهل العلم من مفسدات الصيام إذا كان بشهوة متعمدا، لكن الصحيح أنه ليس من المفطرات، سواء خرج بمباشرة الزوجة أو غير ذلك.
  • والفرق بين المني والمذي أن المني يخرج بلذة يشعر بها الرجل، بينما المذي يخرج بغير لذة.
  • الإنزال بالنظر مرة واحدة أو بالتفكير

  • وقد سبق الكلام عن الإنزال، وهو إنزال المني، وهو مفطر إلا في حالة الاحتلام ليلا أو الإنزال من التفكير أو النظر مرة واحدة من غير تكرار ولا استمرار.
  • مباشرة المفطرات مكرها، أو ناسيا، أو جاهلا لا تفسد الصوم

  • وهذه سبق الحديث عنها في شروط فساد الصوم بالمفطرات.
  • دخول الأشياء إلى الحلق من غير قصد

  • ويدخل فيها مثلا دخول الذباب أو الغبار إلى الحلق، أو دخول الماء عند الوضوء أو الاغتسال.
  • الشك في طلوع الفجر

  • وهو أن يشك الإنسان في أن الفجر طلع أو لم يطلع بعد فأكل، فهذا صومه لا يفسد، لأن الله تعالى قال:
  • { حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ}
  • فالشرط هو أن يتبين، أي أن الشرط هو اليقين بطلوع الفجر.
  • الشك في غروب الشمس

  • وكذلك إذا شك الإنسان أو غلب على ظنه أن الشمس قد غربت فأفطر فصيامه صحيح ولا قضاء عليه على الراجح من أقوال أهل العلم، واستدل على هذا بحديث أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما: { أفطَرنا علَى عَهدِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في يومِ غَيمٍ} صححه الألباني.

هل الحجامة تفطر الصائم؟

وفي الحجامة خلاف كبير بين أهل العلم، وهو خلاف قوي جدا، وعند المالكية والشافعية والحنفية أن الحجامة لا تفطر الصائم ولكنها مكروهة له، وعند الحنابلة أنها مفطرة للصائم، والخلاف في هذه المسألة بالذات قوي جدا، وكل قول له أدلته، والأفضل للإنسان كما نصح أهل العلم أن يتجنب الحجامة وهو صائم لألا يقع في الخلاف. والكلام في هذه المسألة كبير ليس هذا موضع بسطه.

هل التبرع بالدم يفطر الصائم؟

التبرع بالدم حكمه يتبع الخلاف الذي وقع في الحجامة، فمن قالوا بأن الحجامة لا تفطر الصائم قالوا أن التبرع بالدم كذلك، وقالوا يكره ذلك إلا للمضطر. ومن قالوا أن الحجامة تفطر الصائم اختلفوا أيضا، فمن العلماء من قال بأن الحجامة تفطر وأن التبرع بالدم لا يفطر، ومنهم من قال أن التبرع بالدم مفطر تبعا للحجامة، ولكل أدلته. والأفضل للإنسان أن يخرج من الخلاف إذا كان الأمر عليه واسعا إلا إذا اضطر.

هل أخذ عينة من الدم للتحليل تفطر الصائم؟

أخذ قدر يسير من الدم من الإنسان لا يفطر باتفاق أهل العلم، وأخذ عينة للتحاليل يشبه الجرح، والمجروح لا يفطر.

ما الذي يبطل الصيام للمرأة

إن ما يجب في حق الرجل في الإسلام يجب في حق المرأة إلا إذا ثبت دليل، فكل ما يثبت في حق الرجل في أحكام الصيام يثبت في حق المرأة، مع ما ثبت بدليل أنه يفسد صيام المرأة، وهي:

الحيض والنفاس

الحيض والنفاس مفسدان لصوم المرأة وعليها القضاء، وباقي الأحكام سواء بينها وبين الرجل.

ختاما لـ ما الذي يبطل الصيام ؟

نسأل الله العظيم الجليل أن يبلغنا رمضان، وأن يعيده عليها أعواما عديدة وأزمنة مديدة، ونسأله تعالى أن يوفقنا فيه لما يحبه ويرضاه، وأن يتقبل منا فيه الصيام والقيام وصالح الأعمال، وأن يجعلنا فيه من عتقاء النار، إنه هو السميع العليم المجيب، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

هذا والله أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

مصادر لـ ما الذي يبطل الصيام ؟

القرآن الكريم

السنة النبوية الصحيحة –موقع الدرر السنية للتحقق من صحة الأحاديث-

كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع (كتاب الصيام) للشيخ ابن عثيمين رحمه الله

فتاوي الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

فتاوي الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله (من علماء المدينة المنورة)

 
السابق
كيف نستقبل شهر رمضان المبارك و نستعد له من الآن
التالي
تفسير رؤية الطاووس في المنام للحامل وللعزباء وللمتزوجه وللرجل

اترك تعليقاً