أعراض المتحور دلتا بلس علي الأطفال وكيف نتعامل معه لحماية أطفالنا

اعراض متحور دلتا بلس علي الاطفال وكيف نتعامل معه لحماية أطفالنا. بعد ان قاربنا علي دخول المدارس ،ومنذ  انتشار حالة مرضية الشهر الماضي لمتغير دلتا بلس،الذي أعلنت عنه وزارة الصحة والسكان مع ظهور أول حالة منه تصيب الأطفال، ويتضمن هذا المرض عدة أعراض ومنها ارتفاع الحرارة، والقيئ.

 

ماهو المتحور دلتا بلس الذي يستهدف الاطفال

لقد وصفت منظمة الصحة العالمية متحور فيروس الكورونا المسمى “دلتا” بالمتحور الباعث على القلق، بسبب قابليته العالية للانتشار. فبمجرد ظهور المتحور “دلتا” والتعرف عليه، وُجد إنه ينتشر بسرعة وفاعلية بين الناس. وحتى تاريخ 10 آب / أغسطس، أُبلغ عن المتحور “دلتا” في 142 بلداً، ومن المتوقع أن يستمر في الانتشار.

يحتوي المتحور “دلتا بلس” على طفرة جديدة في بروتين الحَسَكَة (spike protein) الذي يستخدمه الفيروس لدخول الخلايا البشرية. ولأنه مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمتحور “دلتا”، سُمِّىَ “دلتا بلس” بدلاً من اختيار حرف آخر من الأبجدية اليونانية. حتى الآن، تم العثور على “دلتا بلس” بأعداد منخفضة نسبيّاً.

هل المتحور دلتا يستهدف الاطفال فقط ؟

لا يستهدف المتحور “دلتا” الأطفال على وجه التحديد. فهناك معدلات متزايدة للعدوى في جميع الفئات العمرية. ومع ذلك، فإن المتحور “دلتا” هو أكثر عدوى من السلالات الأخرى، والناس الذين يختلطون بالآخرين اجتماعيّاً، ومن لم يحصلوا على اللقاح، هم أكثر عرضة للإصابة بالمتحور “دلتا”. يونيسف

 

ماهي أعراض متحور دلتا بلس علي الأطفال

نتعرف علي اعراض متحور دلتا بلس علي الاطفال والتي أعلنت عنه وزارة الصحة من أجل نشر التوعية، والتعرف إذا كان الطفل مريض بهذا المرض أم لا،

  • ارتفاع شديد في درجات حرارة الجسم.
  • السعال وظهور أعراض سيلان الأنف.
  • بالإضافة إلى الم شديد في البطن، يصل إلى حد القيء.
  • احمرار ملحوظ في العين، مع شدة التهابها.
  • الشعور بألم شديد في الصدر يصحبه الضيق.
  • حدوث إسهال شديد يشبه النزلات المعوية.
  • الشعور بالوهن والضعف وهمدان شديد بالجسم.
  • حدوث انخفاض ملحوظ في ضغط الدم عند الطفل.
  • الم شديد في الرقبة، وكأنه التواء.

الفرق بين متحور دلتا ودلتا بلس

نتعرف على الفروق الجوهرية بين متغيرات دلتا ودلتا بلس،

المتحور دلتا

حيث تم تشخيص مرض دلتا الأولى، داخل الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك منذ شهر مارس الماضي، إلا أن الحالات تضاعفت في العديد من الدول الأخرى.

  • ويعرف مرض الدلتا بأنه، إحدى الأمراض الفيروسية التي تصيب الأطفال، وقد تخضع إلى التغييرات، وذلك أثناء انتشارها وتكاثرها بين الناس، ومن أهم أعراضه تعب شديد بالصدر والبطن.
  • وقد يتميز مرض دلتا بأنه سريع الانتشار لمن لم يحصلون على تطعيم ولقاح فيروس كورونا، والأشخاص الذي لا يتبعون الإجراءات الاحترازية بشكل سليم، يكونوا هم أول الأشخاص المعرضون للإصابة بالمرض.

المتحور دلتا بلس

  • أما بالنسبة إلى مرض دلتا بلس، فقد يشمل نفس الأعراض الخاصة بمرض دلتا، إلا أن الأعراض تزيد عليها الارتفاع الشديد لدرجة الحرارة، مع الصداع المزمن.
  • وكل من يعاني بمرض دلتا بلس، يعاني من الألتهاب الشديد في الحلق، يصل إلى ضيق في الصدر والنفس.

اقرا أيضًأ طريقة تعقيم المنزل بفعالية للوقاية من فيرس كورونا وقتل الجراثيم والبكتيريا

الفرق بين متحور دلتا وكورونا

الفرق بين متحور دلتا وكرونا، التي أوضحتها الكثير من الدراسات، وتكون كالتالي:

  • قد تكون أعراض دلتا بلس ليست مخيفة، كما يدعي أغلب الناس، ولكن مع تلقي لقاح كورونا، أما عند التأخر على تطعيم اللقاح، قد يؤدي ذلك إلى الإصابة الشديدة بدلتا بلس.
  • وكما وضحنا أهم أعراض دلتا بلس، فأنها قد تختلف عن أعراض مرض كورونا المستجد، وتختلف الأعراض من شخص إلى آخر تبعا إلى جهازه المناعي، ومن يتمتع به من قوة أو ضعف.
  • والفارق هو إصابة أمراض معوية مع ارتفاع درجة الحرارة، والرشح والسعال، ويعد سيلان الأنف هو محور الاختلاف بين دلتا بلس، وكورونا.

ماذا يفعل الآباء عند عزل أبنائهم المصابين بمتغير دلتا بلس؟

تثبت لنا اعراض متحور دلتا بلس علي الأطفال إذا كان الطفل مصاب أم لا، ولكن عند وجود كافة الأعراض على الطفل، يجب أن يلتزم الآباء ببعض النصائح التي تقدم لهم من وزارة الصحة، من أجل سرعة التعافي وعدم انتشار العدوى،

  • فيجب على الآباء مراقبة الطفل المريض بشكل جيد، وتقديم السوائل الدافئة، والتي تقوي من مناعتهم، من أجل محاربة المرض بشكل قوي.
  • التهوية الجيدة للغرفة، والتي يجب أن يتم عزل الطفل بها، بحيث يتم تجديد الهواء بشكل جيد وطبيعي، من خلال فتح المنافذ وتشغيل مروحة تهوية، وليس تكييف.
  • تخصيص حمام خاص للطفل المصاب، مع ضرورة الاهتمام بالتعقيم المستمر قبل وبعد دخوله للحمام، ارتداء كافة القفازات الطبية والكمامة،ـ أثناء خدمة الطفل ورعايته في فترة العزل.
  • تقديم الأطعمة المفيدة، مثل الخضار المسلوق، والفاكهة، الغنية بالفيتامينات والمعادن، وخاصة التي تحتوي على كميات عالية من فيتامين C، من أجل تقوية جهاز المناعة.
  • الاهتمام بنظافة الطفل بشكل جيد، حتى يستطيع التخلص سريعا من أعراض المرض، وغسل ملابسه بالماء الساخن وتطهيرها بشكل جيد.

 

 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.