ارتفاع ضغط الدم عند الحامل،أعراضه وأسبابه وكيفية تشخيصه وعلاجه

اسباب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل وكيفية تشخيصه وعلاجه

ارتفاع ضغط الدم للحامل gestational hypertension يشير إلى زيادة ضغط الدم للمرأة الحامل عن 140\90 مم زئبقي والذي عادة يبدأ في النصف الثاني من الحمل (> 20 أسبوعًا من الحمل) ويتبعه ضبط ضغط الدم بعد الولادة مع عدم وجود بروتين زائد في البول أو علامات أخرى لتلف الأعضاء. يحدث في حوالي 3 من كل 50 حالة حمل. تختلف هذه الحالة عن ارتفاع ضغط الدم المزمن وكذلك عن تسمم الحمل. 

أنواع ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل

 في بعض الأحيان يكون ارتفاع ضغط الدم موجودًا قبل الحمل ولكن في حالات أخرى يظهر ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن

ارتفاع ضغط الدم الذي كان موجودًا قبل الحمل أو يحدث قبل 20 أسبوعًا من الحمل. ولكن نظرًا لأن الأم المصابة بارتفاع ضغط الدم لا تظهر عليها أعراض عادةً، فقد يكون من الصعب تحديد متى بدأ.

  • ارتفاع ضغط الدم للحامل / الحملي

يتطور بعد 20 أسبوعًا من الحمل. لا يصاحبه وجود بروتين زائد في البول أو علامات أخرى لتلف أعضاء الجسم. يجب متابعته لأنه قد يتطور إلى تسمم الحمل.

  • تسمم الحمل(ويطلق عليه أيضًا مقدمات الارتعاج )

عندما يتطور ارتفاع ضغط الدم بعد 20 أسبوعًا من الحمل، يصاحبه علامات تلف في الأعضاء الحيوية الأخرى بما في ذلك الكلى أو الكبد أو الدم أو الدماغ. يمكن أن يؤدي عدم علاج مقدمات الارتعاج إلى مضاعفات خطيرة – بل قاتلة – للأم والطفل. 

 

اقرأ أيضا: معلومات عن دواء Cyclo- Progynova وعلاقتة بالحمل والوزن

ماهو سبب ارتفاع ضغط الدم عند الحامل ؟

سبب ارتفاع ضغط الدم غير معروف. قد تزيد بعض الحالات من خطر الإصابة بارتفاع الضغط، بما في ذلك ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم الموجود مسبقًا (ارتفاع ضغط الدم المزمن).
  • أمراض الكلى.
  • داء السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم مع الحمل السابق.
  • عمر الأم أقل من 20 عامًا أو أكبر من 40 عامًا.
  • الأجنة المتعددة (توأمان وثلاثة توائم).
  • زيادة الوزن أو السمنة قبل الحمل.
  • العرق الأمريكي الأفريقي. 

 

اعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل

قد تعاني كل امرأة من الأعراض بشكل مختلف، وقد يكون المرض بدون أعراض تمامًا. والأعراض الأكثر شيوعًا لارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل قد تشمل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • غياب أو وجود البروتين في البول.
  • تورم في القدمين واليدين.
  • زيادة الوزن المفاجئة.
  • تغيرات بصرية مثل عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها.
  • الغثيان والقيء.
  • ألم في الجانب الأيمن من الجزء العلوي من البطن أو ألم حول المعدة.
  • التبول بكميات قليلة.
  • تغييرات في تحاليل وظائف الكبد أو الكلى. 

 

اقرأ أيضًا: علاج التهاب البول عند الحامل – أعراضه وأسبابه وطرق علاجه المختلفة

 

لماذا يعد ارتفاع ضغط الدم الحملي مشكلة؟

يشكل ارتفاع ضغط الدم  عند الحامل مخاطر مختلفة لكل من الحامل والطفل، بما في ذلك:

  • قلة تدفق الدم إلى المشيمة. وبالتالي يتلقى الجنين كمية أقل من الأكسجين ومغذيات أقل. يمكن أن يؤدي ذلك إلى بطء النمو داخل الرحم، أو انخفاض الوزن عند الولادة أو الولادة المبكرة.
  • انفصال المشيمة. تزيد مقدمات الارتعاج من خطر الإصابة بهذه الحالة التي تنفصل فيها المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة. يمكن أن يتسبب الانفصال الشديد في حدوث نزيف حاد، مما قد يهدد حياة الحامل وطفلها.
  • تأثر أعضاء الأم المختلفة. يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى إصابة الدماغ والقلب والرئتين والكلى والكبد والأعضاء الحيوية الأخرى بمخاطر عديدة بسبب قلة وصول الدم إليها. في الحالات الشديدة، يمكن أن تكون مهددة للحياة.
  • الولادة المبكرة 
  • أمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل للأم.

 

أقرأ أيضا: أعراض المتحور دلتا بلس علي الأطفال وكيف نتعامل معه لحماية أطفالنا

 

كيف يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم الحملي؟

  • قراءات ضغط الدم مرتين يفصل بين كل قراءة والأخرى على الأقل 4 ساعات.
  • اختبار البول للتحقق من وجود البروتين .
  • التحقق من وجود تورم.
  • فحص وزن الحامل.
  • اختبارات وظائف الكبد والكلى.
  • اختبارات تخثر الدم.

 

اقرأ أيضا: متى تتوقف الحامل عن ابر السيولة للحوامل وتأثيرها على المولود

 

علاج ارتفاع ضغط الدم الحملي 

الهدف من العلاج هو منع تفاقم الحالة و التسبب في مضاعفات أخرى. سيحدد الطبيب العلاج المناسب لارتفاع ضغط الدم الحملي بناءً على:

  • الحمل والصحة العامة والتاريخ الطبي للأم.
  • تحملها لأدوية أو إجراءات أو علاجات محددة.
  • توقعات لتطور المرض.
  • رأي الحامل أو تفضيلها.

 قد يشمل علاج ارتفاع ضغط الدم الحملي ما يلي:

  • الراحة في الفراش ، سواء في المنزل أو في المستشفى(حينما يكون من الضروري وجود موظفين متخصصين ومعدات).
  • يمكن استخدام بعض الأدوية إذا كانت قراءات ضغط الدم في النطاق الشديد مثل: كبريتات المغنيسيوم و ألفا ميثيل دوبا و نيفيديبين و ديلتيازيم و هيدرالازين. 

 

علاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل بالاعشاب

لا توجد أدلة علمية تثبت استخدام أي من العلاجات البديلة بالأعشاب لعلاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل، كما أن الأعشاب قد تضر بالجنين، لذلك يجب اتباع إرشادات الطبيب واستخدام الأدوية التي تم وصفها فقط..

 

متابعة الحامل المصابة بارتفاع ضغط الدم 

لحماية الحامل من تطور ارتفاع ضغط الدم إلى تسمم الحمل يجب عليها من لحظة اكتشافها للمرض الآتي:

  • متابعة ضغط الدم مرة أو مرتين أسبوعيًا.

تفسيرات نتائج ضغط الدم:

  • إذا كان ضغط الدم خلال فترة الحمل أقل من 130/ 85 ملليمتر زئبق فهو يُعتبر سليمًا.
  • إذا كان ضغط الدم أعلى من 140/ 90 ملليمتر زئبق فهو يُعد مرتفعًا.

بالرغم من ذلك فإن قياس ضغط الدم الذي يُبين ارتفاع ضغط الدم لمرة واحدة لا يعني الإصابة بالارتعاج، فإذا أظهر قياس ضغط الدم ارتفاع قيمته لمرة واحدة يقوم الطبيب المعالج بمتابعة ومراقبة دائمة لضغط الدم بصورة دورية. 

  • متابعة نسبة البروتين في البول وصورة الدم وخصوصًا الصفائح الدموية ووظائف الكبد مرة أسبوعيًا.
  • من الأسبوع 32: فحص أسبوعي بالموجات الصوتية للسائل الأمنيوسي حول الطفل و كل 3 إلى 4 أسابيع لمراقبة نمو الجنين.

اقرأ أيضا: أسباب وعلاج النسيان وعدم التركيز والتوهان وطرق علاجة

  طرق الوقاية من ارتفاع ضغط الدم الحملي

  • معرفة ضغط الدم قبل الحمل ومتابعته خلال فترة الحمل.
  • إنقاص الوزن إذا كانت الأم تعانى من زيادة الوزن أو السمنة.
  • المداومة على زيارة الطبيب الدورية.
  • إجراء الفحوصات والتحاليل المطلوبة بانتظام.
  • تناول الطعام الصحى وتقليل الملح وتناول بعض المكملات الغذائية مثل الأوميجا 3.
  • من الممكن أن يوصي الطبيب بتناول جرعة من الأسبرين (81 مليغرام ) يومياً.
  • اتباع أسلوب حياة صحية.

 

ماذا عن المخاض والولادة مع ارتفاع ضغط الدم الحملي ؟

قد يوصي الطبيب بتحفيز المخاض قبل الموعد المحدد لتجنب بعض المضاعفات. ويحدد وقت تحفيز الولادة طبقًا لقياسات ضغط دم الأم وما إذا كان لديها تلف في أحد الأعضاء في مراحله النهائية أم لا، وما إذا كان طفلها يواجه مضاعفات مثل محدودية النمو داخل الرحم نتيجة لارتفاع ضغط الدم.

 

هل سأتمكن من إرضاع طفلي طبيعيًا مع ارتفاع ضغط الدم ؟

نعم، يتم التشجيع دائما على الرضاعة الطبيعية لمعظم النساء حتى المصابات بارتفاع ضغط الدم بما فيهن اللاتي يتناولن أدوية. سوف يتناقش الطبيب مع الام حول التعديلات في الأدوية قبل ولادة الطفل وبعد ولادته أثناء الرضاعة الطبيعية. في بعض الأحيان يُنصح بأحد الأدوية البديلة لعلاج ضغط الدم.

 

اقرأ أيضًا: معلومات عن لقاح كورونا (كوفيد 19) والآثار الجانبية المحتملة للقاح

 

المصادر 

  1. https://emedicine.medscape.com/article/261435-overview
  2. https://www.mayoclinic.org/healthy-lifestyle/pregnancy-week-by-week/in-depth/pregnancy/art-20046098
  3. https://www.uptodate.com/contents/gestational-hypertension
  4. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6458675/
  5. https://www.ahajournals.org/doi/10.1161/HYPERTENSIONAHA.117.10803
  6. https://www.chop.edu/conditions-diseases/gestational-hypertension
  7. https://www.webmd.com/baby/potential-complication-gestational-hypertension#
  8. https://www.cedars-sinai.org/health-library/diseases-and-conditions/g/gestational-hypertension.html
 
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.