طرق حفظ الاطعمة الصحيحة وفوائدها وأسباب فساد الغذاء

فوائد حفظ الاطعمة بدرجات الحرارة المناسبة لحفظ الأغذية بالتجميد

حفظ الاطعمة هي عملية يتم من خلالها الاحتفاظ بجودة الطعام لأطول فترة ممكنة دون أن يتعرض للتلف أو الفساد، هذا ويوجد العديد من الطرق القديمة لحفظ الغذاء والتي ترجع إلى عصور بالية، كما أنه نتيجة التطور التكنولوجي في عصرنا الحالي تم اختراع واستنباط العديد من سبل التخزين الأخرى التي ساعدت بصورة كبيرة في الحصول على خضروات وفاكهة وحبوب طازجة سواء في موسم حصدها أو في مواسم أخرى أيضًا، كل هذا وأكثر سوف يتم عرضه من خلال موقعنا الأحلام بوست.

حفظ الاطعمة

1 حفظ الاطعمة

في الواقع إن فكرة حفظ الاطعمة في ذاتها تعد بمثابة إنقاذ ممنهج للعديد من الأغذية سواء كان في الاستخدام اليومي بالمنازل بشكل خاص أو للاستخدام الدولي بشكل عام، ولعل ذلك ما منح لتلك العملية أهمية كبرى واهتمام ملحوظ، فقد حظيت خطوات حفظ الغذاء بالمزيد من التطور السريع في وقت وجيز.

هذا وتجد لكل نوع من الغذاء فترة محددة للاحتفاظ به طازجًا سليمًا، ومن ذلك على سبيل المثال الحبوب مثل البندق والجوز قد يمكنك الاحتفاظ بها لمدة شهر دون أي معالجة، في حين أن الألبان والمعلبات قد يتم الاحتفاظ بها لمدة لا تزيد عن يومين أو ثلاثة بحالتها أيضًا دون أي خطوات للحفظ.

اقرأ أيضًا: كيفية حساب السعرات الحرارية في الجسم والكمية اللازمة منها

2 فوائد حفظ الأطعمة

فوائد حفظ الأطعمة

من الجدير بالذكر أن لعملية حفظ الطعام العديد من الفوائد التي لا حصر، ومن ذلك على سبيل المثال ما يلي:

  • منحت الحياة مزيدًا من السهولة؛ حيث كان الأمر في البداية به شيء من الصعوبة، فقد كان على الفرد أن يزرع طعامه حسب حاجته وإلا سيتعرض للتلف.
  • أصبح من السهل تبادل الأغذية بين المدن والدول وحفظها أثناء الطريق في سيارات وثلاجات مناسبة.
  • هذا وقد أتاحت تلك العملية فرصة السعي وراء إنشاء مدن جديدة في مناطق متفرقة والتخلص من التكدس السكاني في موقع محدد، وذلك لأنه أصبح من السهل نقل الطعام بكل سهولة وبأمان تام.
  • علاوة على ذلك في ظل تقنيات حفظ الاطعمة أصبحت احتمالية حدوث مجاعة من الأمور التي قلما تحدث على عكس العصور القديمة التي كانت تعاني من المجاعات بصورة مستمرة.

اقرأ أيضًا: فوائد العدس الاصفر المختلفة والسعرات الحرارية في شوربة العدس والعدس المطبوخ

3 كيف يفسد الغذاء

كيف يفسد الغذاء

في الواقع هناك العديد من أسباب فساد الغذاء وإليكم السببين الرئيسيين لذلك كما يلي..

الآفات والحشرات والقوارض

تقوم الآفات والحشرات والقوارض بإتلاف الطعام بشكل تام بمجرد الوصول إليه؛ حيث تتغذى عليه متسببة في نقل المزيد من الأمراض إليه بصورة سريعة، مؤدية إلى انتقالها إلى الكائنات الحية، مما يتسبب في حدوث إحدى أنواع التسمم.

هذا ويمكن التحكم في الآفات والحشرات برش المبيدات الحشرية التي تقضي عليها دون الإضرار بالطعام، كما يمكن أيضًا وضع المحاصيل والغذاء في صومعات حديدية وأوعية مُحكمة الغلق حتى لا تطولها القوارض.

اقرأ ايضا  قصة سنو وايت والأقزام السبعة

الآفات والحشرات والقوارض

الكائنات الحية الدقيقة

هناك أيضًا العديد من الكائنات الحية الدقيقة التي قد تتسبب في إتلاف المواد الغذائية بشتى أنواعها، ومن ذلك الفطر، الخميرة والبكتيريا، وقد يحدث ذلك التلف نتيجة تضاعف كمية الكائنات الحية الدقيقة بالغذاء، مما قد يتسبب في تغير سلبي في طعمه ولونه.

هذا وتتكاثر تلك البكتيريا بسرعة متزايدة متسببة في تعفن الغذاء؛ حيث يفسد الطعام قبل أن تظهر علامات التعفن متسببًا في حدوث تسمم غذائي وقد يصل الأمر إلى وجود حالات وفاة أيضًا.

اقرأ أيضًا: فوائد البازلاء الخضراء المتعددة والتي تحتوي علي الكثير من المعادن والبروتينات

4 لماذا يتم حفظ الاطعمة

لماذا يتم حفظ الاطعمة

هناك العديد من الأسباب التي تحفزك على حفظ الطعام لحمايته من شتى أنواع التلف، وإليكم أبرز أسباب حفظ الطعام:

  • إن احتفاظ الأغذية بدرجة حرارة ملائمة لها، قد يؤدي إلى وقف نمو الكائنات الدقيقة، والتخلص من أبرز مسببات التلف.
  • علاوة على ذلك فإن حفظ الطعام يساعد على تقليص نشاط الإنزيمات المسببة لتغير ملمس الغذاء ولونه وكذلك نكهته.
  • هذا ويُحفظ الطعام في أغلب الأحيان في درجة حرارة تزيد عن الصفر المئوي، مما يساعد على توفير أقصى فرص الحماية.

5 طرق حفظ الاطعمة

طرق حفظ الاطعمة

هناك العديد من الوسائل المستخدمة في حفظ الاطعمة، والتي قد تساهم بشكل أو بآخر في وقاية الأغذية من أي تلف أو أضرار، ومن صور هذه الطرق ما يلي:

  • المعالجة.
  • التعليب.
  • التبريد، أو التخزين بدرجات الحرارة المنخفضة.
  • التجميد.
  • التجفيف.
  • التجفيف بالتجميد.
  • الإضافات الغذائية.
  • التعقيم.
  • الإشعاع.

المعالجة

تستخدم هذه الطريقة في حفظ الاطعمة مثل اللحوم المعالجة، السمك، الخيار، البندق، الجوز، وغيرها من المواد الغذائية الأخرى، هذا ويستخدم في تلك الطريقة مجموعة من المكونات التي يؤدي كل منها دوره الخاص خلال هذه العملية، ومن ذلك ما يلي:

  • الملح: يقوم بتقليل نشاط الكائنات الدقيقة التي قد تنمو داخل الغذاء، كما يقلل من معدلات تراكم الماء بداخله أيضًا. 
  • السكر: يساعد على تقليل ظهور الآثار الناتجة عن استخدام الملح من تصلب وتخشن؛ حيث يعمل على تطرية الغذاء وجعله أكثر ليونة معتدلة.
  • أملاح نترات ونتريت الصوديوم: تساعد على احتفاظ الغذاء بلونه الطبيعي دون تغير.
  • التوابل: تعمل على منح الطعام مذاق شهي وطعم مميز عند استخدامه بعد التخزين.

طرق التخزين بالمعالجة

علاوة على ذلك فهناك طرق مختلفة للتخزين والمعالجة ومن صور ذلك ما يلي:

  • فرك الغذاء بمكونات المعالجة.
  • وضع الغذاء في محلول من مكونات المعالجة.
  • حرق الأخشاب على بعض المواد الكيميائية، وبالتالي استخدام الدخان المتطاير في حفظ الغذاء. 

أضرار الحفظ بالمعالجة

  • الإسراف في استخدام الملح يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض المواد الكيميائية قد تتسبب في المزيد من المخاطر الصحية.

اقرأ أيضًا: السعرات الحرارية في كحك العيد بأصنافه وانواعه المختلفة

التعليب

التعليب

خلال هذه الطريقة يتم وضع الطعام في أوعية مغلقة بصورة جيدة، وبعد ذلك يتم تسخين تلك الأوعية أو العلب لقتل الكائنات الحية الدقيقة التي تنمو بداخلها، وهي من أكثر الطرق انتشارًا لاسيما بالدول الصناعية، وتمر تلك العملية بخمس مراحل هي كالتالي:

  • التعبئة.
  • التسخين الابتدائي.
  • قفل العلب.
  • المعالجة الحرارية.
  • التبريد.
اقرأ ايضا  حجز شقق الإسكان الاجتماعي 2021 من بنك الإسكان والتعمير باقل قسط شهري

التخزين بدرجات الحرارة المنخفضة

تعرف هذه الطريقة أيضًا بالتبريد، ويتم خلالها تغيير طفيف ومؤقت في ملمس وشكل ولون الطعام تحت درجة الحرارة المحفوظ بها والتي تصل إلى درجات حرارة أكبر من الصفر المئوي، ولكن يعود الطعام لطبيعته بمجرد تخلصه من الدرجات الحرارية المنخفضة.

التجميد

تساعد عملية التجميد على إزالة الحرارة من الأغذية باستخدام درجات حرارية منخفضة، مما يعمل على تقليل نشاط الكائنات الحية الدقيقة، هذا وتستخدم تلك الطريقة في أغلب الأحيان في حفظ الخضروات على أن يتم سلقها قبل خضوعها لعملية التجميد، هذا وتتم عملية التجميد هذه عبر طرق مختلفة، وهي كالتالي:

  • التجميد بتيارات الهواء البارد.
  • التجميد بالغازات السائلة.
  • التجميد على الألواح والأرفف.
  • التجميد بالسيور المستمرة.

التجفيف

التجفيف

تساعد هذه العملية على تخلص الغذاء من الرطوبة الموجودة له، الأمر الذي يقضي على البيئة اللازمة لنمو الكائنات الدقيقة، ويتم خلالها تجفيف العديد من الوجبات الغذائية مثل (الزبيب والتين والمشمش المجفف، البازلاء والبامية والفاصوليا وغير ذلك من العناصر الغذائية الأخرى).

علاوة على ذلك فهناك العديد من الطرق المتبعة لحفظ الاطعمة بالتجفيف، ومن صور ذلك ما يلي:

  • التجفيف بالاحتراق النبضي.
  • التجفيف الشمسي.
  • التجفيف في الأنفاق.
  • التجفيف الطبلي.
  • التجفيف على صوان.
  • التجفيف بالرش.

التجفيف بالتجميد

يُعرف التجفيف بالتجميد أيضًا باسم التسامي، ويتم خلاله استخدام الثلج بتحويله من الحالة الصلبة إلى الغازية دون أن يمر على الحالة السائلة، وهي تحافظ على ملمس ولون وطعم الغذاء بصورة تامة، مع البقاء بوزن خفيف نسبيًا مثل وزن الاسفنج، كما أن الأطعمة خلال تلك الطريقة لا تتعرض للانكماش.

الإضافات الغذائية

الإضافات الغذائية

يتم خلال تلك العملية إضافة بعض المواد الغذائية التي تعمل على تكثيف قدرة الغذاء للاحتفاظ بخواصه بشكل تام، ومن ذلك تجد المواد المضادة للأكسدة، المواد الحافظة، المواد الملينة، مواد احتجاز الأيونات، وغير ذلك من الإضافات الأخرى، وتستخدم مع الأغذية التي يصعب التعامل معها أثناء الحفظ بالطرق الأخرى، مثل المعجنات والمخبوزات والعصائر وغيرها من الأغذية الأخرى.

اقرأ أيضًا: كيفية حساب السعرات الحرارية في الجسم والكمية اللازمة منها

التعقيم

تعتبر هذه الطريقة من أرخص وأسهل طرق حفظ الاطعمة، ويتم خلالها تعقيم الطعام، ثم وضعه في أوعية معقمة، ليتم الاحتفاظ به على أثر ذلك لفترات طويلة.

الإشعاع

الإشعاع

كما يتم حفظ الطعام عن طريق الإشعاع؛ حيث ينتج عنه جزيئات مشحونة كهربيًا، مما يساهم في قتل الكائنات الحية الدقيقة والاحتفاظ بجودة الطعام أكبر قدر ممكن، وعلى الرغم من وجود العديد من الآراء حول مخاطر تلك الطريقة إلا أنها لازالت تحظى بانتشار كبير. 

إلى هنا نكون انتهينا من عرض طرق حفظ الاطعمة المختلفة، مع ذكر أهمية ذلك الأمر وأسباب حفظ الغذاء بشكل عام، هذا وننصح بضرورة اتباع الطرق الصحية الدقيقة في حفظ كافة أنواع الطعام حفاظًا على سلامة الكائنات الحية بشكل عام، هذا ونتمنى لكم دوام التوفيق.

 
اترك تعليقا